موسم الامتحانات في جحيم الصيف ورعب كورونا: طلبة السادس يشنون حملة “تويترية” للتأجيل.. والتربية ترد بتحديد مراكزهم الامتحانية!

متابعة يس عراق:

حملة نظمها طلبة مرحلة السادس الإعدادي على مواقع التواصل الاجتماعي للمطالبة بتأجيل امتحاناتهم المفترض إجراؤها في شهر آب المقبل.

وتصدر وسم #احسموا_امرنا_التاجيل_مطلبنا .. ترند تويتر، حيث غرد المدونون تحت هذا الوسم مطالبين وزارة التربية بتأجيل امتحاناتهم خوفا من إصابتهم بفيروس كورونا.

وكتب عشرات الآلاف من الطلبة مناشدات إلى رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي والوزارة بأن يجنّبوهم خطر العدوى بسبب إجراء الامتحانات مع تصاعد أعداد الإصابة بفيروس كورونا.

 

https://twitter.com/zQ8DFYqzwT1uOVV/status/1284402806288457729

 

ويسجل العراق منذ فترة أكثر من ألفين إصابة بشكل يومي مع توقعات بازدياد الأعداد ووصلها إلى 5 آلاف إصابة يوميا.

من جانبها، أصدرت وزارة التربية بيانا اليوم السبت تحدد فيه أبنية الجامعات والكليات والمعاهد لأداء امتحانات المرحلة الإعدادية.

وقالت الوزارة إن “وزير التعليم العالي والبحث العلمي وافق على مقترح التربية”، من أجل الحفاظ على قوة الامتحانات العامة ورصانتها وسهولة إدارتها لإنجاح سير الامتحانات بحسب البيان.

في الأثناء، دعا المغردون بوسم التأجيل إلى تكثيف منشوراتهم بسبب إصرار وزارة التربية على إجراء الامتحانات، واتهم بعضهم الوزارة بالسعي وراء الاستفادة المادية من الإصرار على إجراء الامتحانات.

 

 

وتقول إحدى الطالبات إنها مجبرة على الذهاب إلى المركز الامتحاني عبر مركبات النقل العامة (كيا) وقد تتعرض للإصابة بالفيروس مع عائلتها.

 

https://twitter.com/iamthurayaqq/status/1284402399667511296