موعد القضاء على كورونا أصبح واضحًا عالميًا.. العراق في طريقه للوصول ولكن.. كم سيستغرق؟

يس عراق: بغداد

تطابقًا مع ما حددته وزارة الصحة في وقت سابق بوضع شرط للقضاء على فيروس كورونا بتلقيح نحو 70% من السكان، حددت منظمة الصحة العالمية نسبة 80% من تطعيم سكان العالم لضمان عدم تفشي الفيروس مرة اخرى والقضاء عليه.

ويسير العراق بخطى ثابتة نحو هدف واحد لمس من خلاله إماكنية القضاء على كورونا نهائيًا، حيث يظهر بشكل جلي تسارع العراق نحو هدف تطعيم اكبر عدد من السكان بأي طريقة.

وفي الوقت الذي مازال معدل التطعيم في العراق متباطئ نوعًا ما، حيث بلغت منذ انطلاق عملية التطعيم قبل أكثر من 3 أشهر 2% فقط من مجمل سكان العراق، الا ان وزارة الصحة تتحدث عن مضاعفة عدد الجرعات الواصلة للعراق في النصف الثاني من العام الجاري، مايعني ان كل 3 أشهر سيتم تلقيح 4% اضافية، مايعني ان خلال 3 6 اشهر وحتى نهاية العام من المحتمل ان يحقق العراق نسبة تلقيح تبلغ 10% من مجموع السكان، وهو مايمثل 4 ملايين مواطن.

 

وتماشيًا مع هذه الخطة، تسير الحكومة العراقية للوصول الى هذا الهدف عبر مسارين، الاول مضاعفة عدد جرعات لقاحات كورونا الواصلة للعراق من مختلف المناشئ، فيما يتمثل المسار الثاني بالضغط على المواطنين لتلقيح اكبر عدد ممكن.

وتمثل المسار الثاني بشكل واضح من قرار مجلس الوزراء بـ”تلقيح جميع الأشخاص العاملين في المحلات والمطاعم والمولات والمعامل وبقية الأماكن الخاضعة للرقابة الصحية، واعتباره شرطًا أساسيًا من شروط تجديد ومنح الإجازات الصحية، مع محاسبة المخالفين بفرض الغرامات والغلق بعد تاريخ 1/9/2021، في حال عدم تحقيق تلك المتطلبات”.

واكد على “عدم السماح بدوام الفئات التالية واعتبارهم غائبين عن الدوام، مالم يتم جلبهم كارت التلقيح أو فحص (PCR) سالب أسبوعيًا لغير المشمولين باللقاح أو المصابين خلال فترة الشهور الثلاثة السابقة (معززة بالتقارير الطبية من اللجان المختصة) وابتداءً من تاريخ 1/9/2021:

موظفو الوزارات والدوائر غير المرتبطة بوزارة وكذلك مؤسسات ودوائر القطاع الخاص.

الطلاب والعاملون والهيئات التدريسية في المعاهد والكليات والجامعات الحكومية والأهلية كافة.

الطلاب (الذين أعمارهم أكبر من 18 سنة)، والعاملون والهيئات التدريسية في المدارس الحكومية والأهلية كافة.

إلزام دوائر الدولة الحكومية كافة بعدم استقبال أي مراجع مالم يتم تحقيق ماورد في الفقرة (2) أعلاه.

 

يأتي هذا التوجه الحازم لمضاعفة حملات التلقيح، بالتزامن مع مؤشرات مبشرة يلمسها العراق والعالم بتراجع نشاط كورونا عالميًا، وانخفاض الاصابات بشكل واضح في عموم البلدان.

وأكد الدكتور مايكل رايان، رئيس قسم الطوارئ في منظمة الصحة العالمية، أن البيانات لم تكن واضحة تمامًا حول النسبة المئوية لتغطية التطعيم التي كانت ضرورية ليكون لها تأثير كامل على انتقال العدوى، ولكنه أوضح أنه من المؤكد أن تغطية 80% لتكون في وضع يمكنك من خلاله التأثير بشكل كبير على مخاطر حالة مستوردة يحتمل أن تولد حالات ثانوية أو تتسبب في حدوث مجموعة أو تفشى المرض.