موعد جديد لدخول “الربط الكهربائي” العراقي الخليجي للخدمة.. ماذا يعني تزويد نصف غيغا؟

يس عراق: بغداد

كشف وزير الكهرباء، ماجد الحنتوش، موعد دخول الربط الكهربائي بين العراق ودول الخليج الى الخدمة.

وبين الحنتوش في تصريحات صحفية، حاليا في طور التفاوض على إنشاء الخط من منطقة الزور داخل الكويت الى منطقة الفاو جنوبي محافظة البصرة بحدود 300 كيلومتر.

وأضاف: نتوقع نهاية العام المقبل دخول الخطل بالعمل وبنحو 500 ميغاواط.

ويذكر ان وزارة الكهرباء أعلنت في كانون الثاني الماضي، إكمال العراق 80% من التزاماته تجاه الربط الخليجي وتنص المرحلة الأولى من المشروع على تزويد البصرة بـ500 ميكاواط.

وينتج العراق 19 ألف ميجاوات من الطاقة الكهربائية، بينما الاحتياج الفعلي يتجاوز 30 ألف ميجاوات، وفقا لمسؤولين في قطاع الكهرباء.

ويستورد العراق حاليا ما بين 500 ميغاوات من الكهرباء من إيران في فصل الشتاء و1200 ميغاوات في فصل الصيف بتكلفة تبلغ نحو 1.2 مليار دولار في السنة.

 

 

سوق للطاقة

وفي وقت سابق، قال المتحدث باسم الوزارة احمد موسى، إنه “تم إنجاز أعمال الربط الخليجي المتعلق بالجانب العراقي بنسبة 80% والأمر الآن يعود الى الجانب الخليجي”، مبيناً أنه “تمَّت معاودة الاجتماعات مع الجانب الخليجي وطلب الأخير إنشاء مقرات داخل الأراضي العراقية وإعطاء بعض التخويلات”.

 

وأضاف أن “الحكومة أوصت وزارة الكهرباء بإعطاء التخاويل الرسمية الى هيئة الربط الخليجي من اجل اكمال الربط، الذي ستكون مسارات الخطوط من داخل الأراضي الكويتية وستكون خطوطاً مستقلة بمعزل عن المنظومة الكهربائية الكويتية، حيث إن المشروع سيربط محطتي الفاو والزور”.

وتابع أن “العمل جارٍ لمسح مسارات الخطوط ووضع نقاط الربط التي ستنشأ بين العراق والأردن”، مبيناً أن “المشروع يتكون من ثلاث مراحل حيث إن المرحلة الأولى يؤسس لربط عراقي أردني مصري بنقل 150 ميغاواط الى المحطة الغربية وفي المرحلتين الثانية والثالثة سيصل الى 900 ميغا واط”.

 

ولفت الى أن “مشاريع الربط الكهربائي هي ليست لنقل الطاقة فقط وانما سيكون العراق ممراً لنقل الطاقة الى دول أخرى وبالعكس سواء كان مع الخليج أو مع الأردن”، موضحاً انه “قد يتيح للعراق مستقبلا بنقل الطاقة من المناشئ الى دول شرق آسيا وربما يؤسس سوق طاقة مفتوح وبالتالي سيستفيد العراق اقتصادياً”.