موقع موثق للخارجية الأمريكية يصف الحشد الشعبي “بأذناب إيران”

متابعات: يس عراق

حملت تغريدة عبر تويتر وردت على موقع “فريق التواصل Dos” التابع لوزارة الخارجية الاميركية باللغة العربية ردا غير معلن بشكل صريح على الحشد الشعبي بعد تبنيه حملة تبرع لصالح المتضررين الذي إجتاحت السيول مدنهم في إيران.

وورد في التغريدة ما نصه ” أذناب النظام الإيراني في العراق يرسلون مساعدات الى ايران، لكن ضحايا السيول في العراق أولى بالمساعدة وجهود الإنقاذ!

ورافق التغريدة مجموعة صور تظهر حال المدن العراقية المتضررة جراء السيول والفيضانات يقابلها صور لشاحنات تحمل زوارق على متنها لكي يتم استخدامها في مساعدة المتضررين الايرانيين.

وشهدت بغداد والعديد من المدن العراقية خلال الاسابيع الماضية تنظيم حملة واسعة لجمع التبرعات تهدف لمساعدة المتضررين جراء سيول الأمطار في إيران.

الصدر: العراقيون أولى بالمساعدة أولاً وبعدها يأتي دور الجيران

وبعد اعلان الحشد الشعبي عن تقديمه المساعدة للمتضررين من السيول في إيران، علق زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر على الأمر لأول مرة.

واعتبر الصدر في تغريدة على حسابه في تويتر أن العراقيين أولى بالمساعدة أولاً، وبعدها يأتي دور الجيران، في إشارة إلى إيران.

وقال: “بما أن هناك من قام بإغاثة المناطق المتضررة في الجمهورية الإسلامية الإيرانية مشكورين. صار من الواجب علينا أن نكثف جهودنا بإغاثة أهلنا في العراق ولو من باب وحدة الهدف وتنوع الآليات”.

حملات عراقية لجمع تبرعات لإيران وردود أفعال مستنكرة

رد ناشطون على مواقع التواصل الإجتماعي بالإستنكار الشديد جراء الحملة التي انطلقت في بغداد وبعض المدن العراقية لجمع تبرعات لمتضرري ايران بسبب الفيضانات والسيول.

ووضح الناشطون  أنه “عقب تعرض العديد من المحافظات العراقية لسيول الأمطار والفيضانات وتضرر العديد من القرى والمدن لم نر خطوات مماثلة لجمع تبرعات للمتضررين”.

وقال احد الناشطين، أنه “من الأولى جمع تبرعات لمتضرري السيول والفيضانات في العراق، حيث لم نجد اي دولة ومن ضمنها ايران مدت يد العون للعراق، بل على العكس كانت ايران ولا تزال تلعب دورا سلبيا تجاه العراق”.