موقف عراقي “مطمئن” يتعلق بالسلالة الجديدة لفيروس كورونا

يس عراق: بغداد

بعث متخصص عراقي بعلم الاوبئة تطمينات فيما يخص السلالة الجديدة المنتشرة في اوروبا، وفعالية اللقاحات المتواجدة في ايقافها، فيما استعرض اقرب اللقاحات التي من الممكن ان تصل الى العراق بسهولة.

وقال أستاذ علم الأوبئة في كلية الطب جامعة النهرين د. جواد الديوان في تصريح متلفز إن “أقرب لقاح من الممكن جلبه للعراق هو لقاح ساينوفاك الصيني – الاماراتي لقرب مسافة النقل وحفظه الأسهل مقارنة بلقاح فايزر الذي لن يصل للبلد قبل أذار المقبل”.

وأضاف إن “لقاح موديرنا اقرب كذلك للعراق لأن ظروف حفظه اقل تعقيداً من لقاح فايزر الذي يتطلب 70 درجة تحت الصفر ، كما إن لقاح جونسون اند جونسون تم تجربته على عدد كبير يصل الى 60 الف شخص ويتطلب جرعة واحدة وليس جرعتين”.

وابين إن “أمام العراق 3 أشهر باردة من الممكن ان تؤدي لزيادة عدد الإصابات مجدداً وما ظهر في اوروبا من موجة ثانية كان بسبب سلالة جديدة ظهرت في أوروبا وانتقل عبر 4 ملايين مسافر الى اوروبا وكانت قمتها في نيسان الماضي”.

واشار الى ان “لقاحات كورونا الحالية تعمل على السلالة الجديدة التي ظهرت في بريطانيا لانها احدثت تغييراً في جزء من الفايروس ولا حاجة لإعداد لقاح جديد”.

وبين أن “تعاظم حالة عدم الالتزام في العراق سببه تقليد دول اخرى قللته وعادت للحياة كما ان روح التحدي أكبر لدى العراقيين”.

واشار الى ان “ما قاله الرئيس البرازيلي بشأن احتمالية ان يحول لقاح كورونا الانسان الى تمسح ويتغير صوت الرجل الى صوت امرأة غير واقعي ” مشيراً الى ان “هناك من يعتقد ان استخدام الماسينجر RNA في لقاحي فايزر وموديرنا تدخل للخلية في جسم الانسان وتحول الى DNA ما قد يغير جينات الخلية بحسبهم وهذا علمياً غير صحيح”.