ميناء الفاو يستعد لجولة جديدة بعد إلغاء “مخاطبة الصين”.. الكشف عن اخر التطورات “البطيئة”

يس عراق: بغداد

مازال العراق يتطلع موعد توقيع العقد رسميًا على انشاء ميناء الفاو، بعد تعقيدات حاطت بالملف، عقب تلكؤ الاتفاق بين بغداد وشركة دايو الكورية فيما يتعلق بعمق الحفر في الميناء فضلا عن الكلفة التي طالبت الشركة بغداد برفعها.

لجنة الخدمات النيابية، أكدت اليوم الأربعاء، أن ملف ميناء الفاو الكبير سيحسم خلال الأيام المقبلة مع شركة دايو الكورية.

 

وقال عضو اللجنة مضر الأزيرجاوي في تصريح صحفي، إن “اتفاقاً جرى، خلال الأسبوع الماضي، على عقد اجتماع يضم كلا من رئيس الوزراء ووزارة النقل ولجنتي الخدمات والنزاهة النيابيتين، لإكمال التفاوض مع شركة (دايو) للذهاب باتجاه إحالة المشروع عليها”.

وتوقع الأزيرجاوي، أن “يعقد الاجتماع نهاية هذا الأسبوع أو بداية الأسبوع المقبل كأقصى حد، من أجل اتخاذ القرار بشأن ميناء الفاو الكبير وإحالته على شركة “دايو”.

وأعرب النائب، عن أمله بأن “يصوت مجلس الوزراء في جلسته المقبلة على هذا القرار للذهاب باتجاه إحالة المشروع”، محذراً من أنه “بحلول منتصف الشهر المقبل، سيصبح من المستحيل إحالة أي مشروع على أي جهة كانت، لذلك لابد من اتخاذ القرار قبل هذا الموعد”، فيما أشار في الوقت ذاته إلى “وجود تفاؤل واستعداد من قبل الجميع لحسم هذا الملف”.

 

 

مفاتحة الصين.. والغاء سريع

وفي وقت سابق، كشفت وثيقة رسمية صادرة عن وزارة الخارجية العراقية، مفاتحة الجانب الصيني للاستعلام عن موقف الصين فيما يتعلق برغبتها بانشاء ميناء الفاو.

 

وفاتح العراق رسميا الصين حول امكانية تنفيذ ميناء الفاو الكبير من قبل الشركة الصينية Cmec  التي سبق وان  قدمت عرضا لانشاء ميناء الفاو الكبير  عام ٢٠١١.

 

وقال الخبير النفطي نبيل المرسومي في تدوينة رصدتها “يس عراق”، إن “العرض الصيني قائم على طريقة تسليم المفتاح وبكلفة ٦ مليارات دولار تدفع على شكل نفط خام بعد ٦ سنوات من افتتاح الميناء وبسعر يوم التحميل علما ان سعر الفائدة لتي طلبتها الشركة الصينية هي واحد بالالف وضمان سيادي من وزارة المالية ويكون العمل وفق التصميم الايطالي”.

ومن مميزات العرض الصيني أنه اعطى الحق للعراق ان “يقوم بتعيين شركة استشارية عالمية لمراقبة التنفيذ”.

وبين المرسومي أنه “مع ان العرض قد تم رفضه آنذاك من قبل الجانب العراقي، إلا ان الشركة الصينية على استعداد لتجديد العرض مرة اخرى”، معتبرا انه “عرض مثالي بالنسبة للعراق الذي يعاني حاليا من ازمة مالية خانقة ومن ثم فإن القبول بالعرض الصيني من شأنه ان يوفر للعراق نحو نصف مليار دولار كان يتوجب دفعها الى شركة دايو الكورية للبدء في تنفيذ مشروع ميناء الفاو الكبير”.

 

 

إلا أن وثيقة اخرى صادرة عن وزارة النقل خاطبت به وزارة الخارجية لتبلغها “بانتفاء الحاجة الى مضمون كتابها السابق” الذي يشير الى مفاتحة السفارة الصينية بشأن انشاء الميناء، وذلك بعد 4 ايام من تاريخ الوثيقة الاولى.