نائبة تعلق على انتشار العنف الأسري: فئة من الرجال بالبرلمان يرفضون شكوى المرأة!

متابعة يس عراق:

كشفت عضو في لجنة حقوق الانسان المسؤولة عن ملف المرأة ، الخميس، عن معوقات اقرار مشروع قانون العنف الاسري، مشيرة الى ان حراكاً جديداً يعكف الان على دراسة الدفع بمسودة القانون.

وقالت النائبة رجب يسرى في تصريحات صحفية تابعتها “يس عراق”، إن “لجنة حقوق الانسان لديها نية جادة منذ يوم صياغة مشروع قانون العنف الاسري ولحد الان لاتمامه”.

وبينت ان “حالات العنف الاسري التي نراها ليست فقط بين الزوج والزوجة ولكن بين الابناء والاخوان وغيرهم”، مؤكدة ان “قانون العنف الاسري مهم جدا ويحافظ على نسيج الاسرة، ونحن نزداد اصرارا على تشريعه يوما بعد يوم”.

واوضحت “لكوني مسؤولة عن ملف المرأة والطفولة في لجنة حقوق الانسان قمنا في الاونة الاخيرة باجتماعات عبر وسائل التواصل الاجتماعي ومصرين بتمشية مشروع القانون”.

وعن معوقات اقرار القانون، قالت “انها بسبب النواب الذين لديهم توجهات دينية متشددة ولانوجه لهم كل اصابع الاتهام ، والعقلية الرجولية ايضاً لمن هم غير المتدينين وليسوا من الملتزمين والتي تعتبر عقليتهم الذكورية القانون تقليلا من رجولة الرجل في اسرته”.

ولفتت ان “هنالك فئة من الرجال في مجلس النواب يرفضون تشريع القانون ولايريدون ان تشتكي المرأة على الرجل”.