نائب عن صادقون: الحشد درع الوطن والمعترضون على رفده بمديرية القوة الجوية تنقصهم الغيرة الوطنية

بغداد: يس عراق

بغداد: يس عراق

قال النائب عن كتلة صادقون النيابية، حسن سالم، اليوم الجمعة، ان الحشد الشعبي درع الوطن والمعترضون على رفده بمديرية القوة الجوية وتقوية دفاعاته الجوية تنقصهم الغيرة الوطنية ولا تهمهم مصلحة البلد وما يتعرض له من مخاطر.

وذكر سالم في تغريدة على موقع تويتر اطلع عليها “يس عراق”، “لوكان لنا سلاح جيد ومنظومة امنية وطائرات ودفاعات جوية رصينة وغير خاضعة للقرار الامريكي هل كانت عصابات داعش ان تحتل شبرا واحدا من ارضنا وهل كان الكيان الصهيوني يستطيع خرق اجوائنا ويقصف مقرات ومخازن اسلحة قواتنا الامنية”.

وأضاف، “كذلك اذكرهم برتل الافعى الداعشي الذي كان متوجها الى النجف وكربلاء قادما من الانبار بموافقة الامريكان وعدم السماح للقوة الجوية العراقية بقصفه والمرور بسلام لولا وصول المعلومة للحشد الشعبي الذي لم يكترث لقرارات الامريكان وتمت أبادته بجهود الحشد الشعبي وابطال طيران الجيش”.

وكانت، قد أصدرت هيئة الحشد الشعبي، أمس الخميس، كتابا رسميا يحمل توقيع نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، ابو مهدي المهندس، يوجه بتشكيل مديرية القوة الجوية للحشد الشعبي وتكليف صلاح مهدي حنتوش مديرا للمديرية بالوكالة.

لم يمض على الكتاب، ساعات عديدة، حتى قال زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، بتغريدة وصفها بالوداعية، في اشارة الى نهاية الحكومة العراقية الحالية، مضيفا، ويُعَد ذلك تحولاً من دولة يتحكم بها القانون الى، دولة الشَغَبِ واذا لم تتخذ الحكومة اجراءاتها الصارمة، فاني اعلن براءتي منها.

في الأثناء ولم يمر على تغريدة الصدر أكثر من ساعة، حتى نزل بيان مقتضب على موقع هيئة الحشد الشعبي، من مصدر في الهيئة، نفى  صحة صدور قرار بتشكيل قيادة للقوة الجوية للحشد الشعبي.

الى ذلك بدأت تغريدات نواب تحالف سائرون، تتناسل بعد تغريدة الصدر، حيث قال النائب برهان المعموري، نرفض محاولات إضعاف الدولة باتخاذ قرارات عسكرية وأمنية منفردة بعيدا عن المؤسسة الرسمية وعلى القائد العام للقوات المسلحة أن يجعل كل القرارات العسكرية والأمنية خاضعة لسيطرته.