نائب ينشر “مصائب ديالى” على مكاتب الرئاسات الثلاث: “ثروة وطنية” تنتظر الالتفات لها!

يس عراق: بغداد

وجه نائب عن محافظة ديالى، رسالة مطولة إلى الرئاسات الثلاث بشأن محافظة ديالى لدعم اقتصادها وبالتالي اقتصاد البلد، فيما سلط الضوء على مجموعة مشاريع منها غاز المنصورية ووضع الفلاحين ومبالغ حرمت منها المحافظة.

وقال النائب رياض التميمي في رسالته، التي تلقت “يس عراق” نسخة منها: “الى الرؤساء الثلاث المحترمين السيد رئيس الجمهورية والسيد رئيس مجلس الوزراء والسيد رئيس  مجلس النواب، اوجه لكم رسالة مفتوحة بأسمي واسم اهالي محافظتكم “ديالى”.

 

واضاف: “محافظة ديالى التي اهملتها الحكومات السابقة تنتظر من سيادتكم النظر اليها بمشروع “غاز المنصورية”، الذي لم يحال للاستثمار ولا للتنفيذ وهذا المشروع معطل رغم انه يعتبر “ثروة وطنية”، وهذا المشروع من الممكن ان ينهض بمحافظة ديالى، ويحتاج الى دعم مباشر من قبلكم”.

 

وبين أن “عموم محافظة ديالى تحتاج اليوم لدعمكم من خلال صندوق “إعمار المناطق المحررة” ومبالغ السنوات السبع التى حرمت منها المحافظة بسبب تنظيم “القاعدة” والتي لم تستلم من الحكومة المركزية حصتها وبعدها فترة تنظيم “داعش” المجرم الذي انتهك حرمة المحافظة”.

 

واشار الى انه “اليوم ديالى لا شوارع ولا خدمات ولا صرح تتباهى به  ولا مشاريع صناعية او استثمارية وهي محافظة تمثل “عراقا مصغرا” من حيث جمعها قوميات وديانات وعشائر عريقة تربط الشمال بالجنوب وتوصف بالشريان الابهر في العراق وللاسف اليوم تهرم وتهمل من الحكومة الاتحادية”.

 

واكد ان “فلاحي ديالى مستهدفون اليوم بسبب دخول المستورد لكل المحاصيل الزراعية وعدم دعم المنتوج المحلي، ونازحوها الذين غادروها جراء الارهاب ينتظرون في المخيمات قرارا حازما منكم لاعادتهم ورسم صورة الاستقرار، ودعم الفئات المجتمعية في تطوير المحافظة ورفد العراق بطاقة اقتصادية وفكرية متجددة”.

 

وشدد على ان “محافظة ديالى تحتاج لتعزيز مناطقها التي تشهد موجات هجمات ارهابية، بقوات امنية، و اعادة لواء الشرطة الاتحادية ودعم قوات الشرطة المحلية التي تحتاج لدعم بالعدة والعدد، خصوصا ان المحافظة دفعت دماء وتضحيات واستشهد الكثير من ابناءها من اجل العراق واليوم محرومة من ابسط الخدمات والمشاريع”.

 

وختم التميمي رسالته بأنه “نتمنى من الحكومة تشكيل لجنة لمتابعة عمل مدراء الدوائر في محافظة ديالى من اجل تقيمهم واستبدالهم بمدراء جدد حتى تستعيد المحافظة مكانتها من الناحية الادارية، كما انني ادعو لضرورة اصدار قوانين جديدة تناسب حماية المنتج المحلي، خصوصا ان ديالى تجهز العاصمة بالخضروات والفواكة والتمور وفي حال تم اصدار قوانين الحماية وضبط الحدود وتوحيد التعرفة الجمركية بإمكان ذلك تغيير الامور نحو الاحسن ليس فقط في ديالى وانما في جميع البلاد”.