نحو 100 ساعة متواصلة: “انجماد مرتقب” بجميع انحاء العراق وخاصة بغداد…”لبس الملابس الثقيلة واشعال المدافئ”

يس عراق – بغداد

تستمر الاجواء الباردة جدا في العراق، بعد ان دخلت بموجة قطبية عبر منخفض سيبيري يوم امس الخميس.

ويقول المتنبئ الجوي محمد الدوري، في تدوينة له على فيسبوك: ان الليالي القادمة شديدة البرودة وحدوث الإنجماد محتمل في مناطق شاسعة من جمهورية العراق بما فيها العاصمة بغداد .

وتابع: يتوقع  ان تكون الأجواء في غضون هذه الليلة والليال القادمة شديدة البرودة في جل المناطق بجمهورية العراق ومن ضمنها العاصمة بغداد رغم ان الكتلة الهوائية القطبية المنشأ ستبتعد عن اجواء العراق غداً الجمعة الا ان الأجواء خلال ساعات الليل ستظل باردة جداً الى شديدة البرودة  بسبب استمرار تأثير بقايا الكتلة الهوائية ذات الأصل والمنشأ القطبي وايضاً بسبب صفاء الأجواء وخلوها من الغيوم ما يسمح لحرارة النهار بالفرار سريعاً الى الغلاف الجوي .

واضاف: وكذلك بسبب أمتداد المرتفع السطحي ” السيبيري ” البارد وهيمنته على اجواء الجمهورية وصولاً لتركيا وشرق المتوسط ومناطق شمال شبه الجزيرة العربية بشكل عام  مما يؤدي الى ان تهوي درجات الحرارة بشكل متسارع في اثناء ساعات الليل حتى تصل الى مستويات متدنية جداً في اغلب المناطق  لتُلامس الصفر المئوي وتكون ادنى من الصفر بعدد من الدرجات في العديد من المناطق شمال وغرب وجنوب غرب اضافة لبعض الأرجاء الوسطى من العراق بما في ذلك بغداد ما يؤدي لحدوث إنجماد.

واوضح: هذا يعني استمرار ” موجة البرد ” الناتجة عن الكتلة الهوائية القطبية بالدرجة الأولى حتى مطلع الأسبوع المقبل .

واصدر الدوري  توصيات :
• أستخدام وسائل التدفئة المختلفة وسط الأجواء شديدة البرودة
• الأنتباه من تدني درجات الحرارة الكبير ومُراعاة برودة الأجواء
• لبس الملابس الثقيلة مع الاخذ بنظر الاعتبار ملابس الأطفال
• الحرص على تدفئة اماكن تواجدكم
• في مثل تلك الظروف الجوية على مربي المواشي وأصحاب الأراضي الزراعية التعامل معها واتخاذ التدابير اللازمة جراء هذه الموجة الباردة وتأثيراتها المباشرة لحماية المواشي وخصوصاً الصغار من نفوقها برداً والمزروعات من الصقيع الذي قد يكون قاسياً وربما يسبب تلفاً في المحاصيل.

ولفت الدوري الى انه تنتهي موجة البرد تماماً مع انتصاف او مطلع الأسبوع المقبل وربما تخلفها كتلة هوائية دافئة مصدرها الصحراء الكبرى الافريقية تجلب الأجواء الربيعية المبكرة جداً في غير ميعادها وفي عز فصل الشتاء لمناطق واسعة من العراق بما فيها العاصمة بغداد.