“نزوة مؤقتة” وراء تأخير العمل بميناء الفاو والتسبب بإرباك العراق.. وإشارات انتهائها بدأت

يس عراق: بغداد

يبدو أن الأخبار التي أخرت العمل في مشروع ميناء الفاو وأربكت وزارة النقل والحكومة العراقية والاوساط الشعبية في العراق، كانت مجرد “محاولة فاشلة” لتحقيق أرباح أكبر من قبل المدير الجديد لشركة دايو الكورية الذي عين كبديل عن المدير السابق المنتحر.

حيث أعلنت وزارة النقل، اليوم الاحد، أن شركة “دايو” الكورية طلبت إعادة المفاوضات مع الوزارة لعقد اتفاق جديد بشأن كلفة مشروع ميناء الفاو ومدة إنشائه بعد إلغاء العمل في الأيام الماضية .

وقال مدير إعلام وزارة النقل فالح هادي في تصريح أصحفي، تابعته “يس عراق” إن “شركة (دايو) الكورية طلبت إعادة المفاوضات مع الوزارة لعقد اتفاق جديد حيث كان هناك اتفاق مبدئي مع الشركة المنفذة للميناء قبل موت مدير المشروع، ويتضمن تنفيذ المشروع على سعر ومدة معينين، ولكن بعد موت مدير المشروع جاء وفد من الشركة برئاسة معاون المدير فيها وطلب مبالغ جديدة على العقد وزيادة مدة تنفيذه”.

وأضاف هادي، أن “الوزير رفض أي تغيير في العقد، ورفض هذه المطالب، وكانت هناك نية للتوجه إلى شركات صينية أخرى بعد إلغاء العمل مع الشركة الكورية، إلا أن شركة (دايو) عملت على التفاوض مرة أخرى من أجل إتمام توقيع العقد”.

ولفت إلى أنه “كان من المقرر توقيع العقد خلال هذه الأيام، ولكن سيجري تأخيره لفترة بسبب المفاوضات الجديدة، وبعد ذلك يتم توقيع العقد، وستحسم نتائج هذه المفاوضات في الأيام المقبلة”.

 

وفي وقت سابق، نفى مدير الشركة العامة للموانئ العراقية فرحان الفرطوسي ، دخول شركة اخرى على خط انشاء ميناء الفاو.

وبين إنه “خلال اليومين المقبلين سيكون هناك توضيح وقرار حكومي رسمي من أعلى مستويات الدولة بشأن الأحداث الأخيرة وما يشاع حول عمل الشركة المنفذة للميناء”.

وعن حقيقة إنهاء عقد الشركة، قال الفرطوسي، “لا يوجد قرار بهذا الخصوص وتسير الأمور بالنحو الصحيح”.

وبخصوص تصريحات عدد من أعضاء مجلس النواب، بشأن دخول شركة إماراتية على خط المنافسة، ذكر مدير الشركة، أن “الحديث عن دخول شركة إماراتية أو غير ذلك غير صحيح نهائياً”.