نسبة الاصابة ارتفعت 2%: بعد جولة ترجيحات.. وضع يد المتحور دلتا على العراق يتحول ليقين رسمي

يس عراق: بغداد

يمكن القول أن وزارة الصحة العراقية قد أصبح بيدها أول دليل قد يقطع الشكو التي كانت تراودها والترجيحات بشأن الاصابات المرتفعة في الموجة الثالثة حاليا في العراق، يقف وراؤها متحور دلتا الهندي.

ولأكثر من مرة رجحت وزارة الصحة واللجنة الصحية النيابية وبالاعتماد على ارتفاع عدد الاصابات وتشكيل الموجة الثالثة وارتفاع اعداد الحالات الحرجة، بأن الفيروس المنتشر في العراق في الوقت الحالي هو المتحور دلتا.

وبعيدًا عن الشكوك ولكون العراق لايمتلك أجهزة تحديد سلالة دلتا، إلا أن اقليم كردستان حسم الجدل عندما أعلن وزير الصحة في حكومة الإقليم سامان البرزنجي، عن حالات إصابة بمتحور دلتا لفيروس كورونا.

وقال خلال مؤتمر صحفي: “قياسا بالأسابيع الماضية السابقة، تضاعفت الإصابات بالفيروس بشكل كبير، وتم رصد إصابات بمتحور دلتا”.

أضاف: “قمنا مؤخرا بعدة فحوصات مخبرية دقيقة، ظهر على إثرها وجود إصابات بمتحور دلتا في إقليم كردستان، بين المصابين بفيروس كورونا المستجد “.

وأردف وزير الصحة سامان برزنجي: “تمكنا من تأمين الأجهزة المخبرية الخاصة بالكشف عن متحور دلتا، حيث لا يتوفر في العراق، اختبار متحور دلتا سوى في إقليم كردستان”.

 

ووجود الفيروس دلتا في الاقليم، يعني بشكل واضح وجوده في باقي مناطق العراق ايضا، لكثرة السفر والاختلاط والتبادل التجاري بين الاقليم وباقي المحافظات.

 

وتعليقا على خبر وصول هذه السلالة الجديدة من الفيروس لكردستان العراق، يقول الطبيب زامو بختيار “أعتقد أن متحور دلتا كان موجودا حتى قبل الإعلان الرسمي عن تسجيل إصابات به، كون العراق ومن ضمنه إقليم كردستان لا يتوفر على تقنيات الكشف عن هذه السلالة الخطيرة”.

ويضيف: “لكن مع تأمين أجهزة الرصد حديثا في كردستان، تم تسجيل حالات إصابة، وهذا تطور سلبي يفيد أننا قد دخلنا مرحلة خطرة من انتشار الفيروس، خاصة وأن دلتا شديدة العدوى والانتشار”.

ويتابع بختيار: “نحن مقبلون على عطلة عيد الأضحى بعد أقل من أسبوع، حيث تكتظ الأسواق والمحال التجارية والمنتزهات، ومع التزاور بمناسبة العيد، سيكون هناك ولا ريب تفش حاد في سلالة دلتا مع بالغ الأسف”.

 

وارتفعت نسبة الاصابة في العراق الى نحو الضعف، حيث بينما كان يسجل العراق خلال الفترات السابقة اصابات بنطاق الـ5 الاف اصابة ضمن معدل فحوصات يبلغ 45 الف فحص يوميًا، وهو مايوضح ان نسبة الاصابة تبلغ 1%، أصبح العراق يسجل بنطاق الـ9 الاف اصابة ضمن نفس نطاق عدد الفحوصات اليومي البالغ 45 الف، لتبلغ نسبة الاصابة 2%.