نصف الحكاية..علي حسين

كتب: علي حسين

وزير الصحة جعفر علاوي الذي انضم الى قائمة ” تكنوقراطات الحكومة ” ، في اول ظهور له تحول الى حمامة حكومية ” وديعة ” بـ “الدال ” وليست ” بـ ” الضاد ” ، اثبت قدرة عجيبة على حساب عدد ضحايا الاحتجاجات ، فاقت الثنائي الظريف عبد الكريم خلف وخالد المحنا ..فالوزير الذي ادى ببراعة دور كومبارس حكومي متكلم.. يقول ان الاجهزة الرسمية اخطأت عندما اعلنت ان عدد القتلى تجاوز الـ 350 ، شخصا .. فالحقيقة ان مجموع الضحايا لم يتجاوز الـ 111 اكثرهم ماتوا بسبب حوادث التكتك ، وليس بسبب قنابل الغاز ، لأن الغاز المستخدم ” طبيعي “ويستنشقه جميع العراقيين كل يوم يخرج من افواه المسؤولين .

الله يذكرك بالخير ياعديلة حمود كان ينقصك لقب ” تكنوقراط “