نظرة ومراجعة للارقام: انقلاب مفاجئ بالموقف الوبائي لكورونا العراق.. ماذا يحدث؟

يس عراق: بغداد

لـ3 ايام على التوالي، بدأت حالات الشفاء في العراق، تسجل ارقامًا منخفضة عن الاصابات، في انقلاب معاكس، بعد استمراره لفترات طويلة بتسجيل حالات شفاء تفوق الاصابات من خلال انخفاض اعداد الاصابات بشكل مفاجئ.

وبدلًا من ارتفاع الاصابات بكورونا للانتصار على حالات الشفاء، ذهبت حالات الشفاء منذ أكثر من 4 ايام إلى ماذهبت اليه الاصابات في العراق، منذ فترة، بالانخفاض بشكل عكسي، في تطور ملفت يطرح التساؤلات التي لم يجاب عليها حتى الان بشأن سبب انخفاض الاصابات بالرغم من الموجة العالمي الثانية بكورونا.

ويجد العراق نفسه امام تساؤل جديد وهو ما السبب من انخفاض حالات الشفاء، بعد ان كان يسجل 4 الاف حالة يوميًا.

في يوم 7 تشرين الثاني الجاري، سجل العراق توازنًا بين حالات الاصابة وحالات الشفاء، حيث سجل الموقف الوبائي في العراق حينها، 2880 اصابة جديدة بالفيروس، مقابل 2660 حالة شفاء، لتمثل نقطة الانطلاقة نحو تراجع حالات الشفاء التي بدأت تستمر للايام اللاحقة.

 

وفي يوم الثلاثاء الماضي 10 تشرين الثاني، سجل العراق اصابات مقاربة لما يسجل يوميًا فيما تراجعت حالات الشفاء بشكل ضئيل، وبحسب الموقف الوبائي فإن عدد الاصابات المسج، بلغ 3577 اصابة جديدة، مقابل 2432 حالة شفاء جديدة.

 

ويوم امس الاربعاء، سجل العراق انخفاضة حادة في عدد حالات الشفاء، ليسجل 1992 حالة شفاء امام 3198 اصابة، في معدل مستقر للاصابات منذ فترة.

 

واليوم الخميس، استمر العراق في المسلسل الجديد على صعيد حالات الشفاء الا انه حسن مستوى عدد الشفاءات مقارنة بيوم امس، الا انه استقر في مستوى انخفاض الشفاءات مقارنة بالاصابات حيث سجل 2571 حالة شفاء، أمام عدد الاصابات المسجلة والتي بلغت مستواها المستقر بـ3298 حالة اصابة جديدة.