نفايات بغداد لوحدها كافية لانتاج كهرباء تغطي 60% من الغاز الايراني  وتوفر 2.5 مليون دولار يوميًا

يس عراق: بغداد

عاودت أمانة بغداد للحديث عن مشروع “تحويل النفايات الى كهرباء”، المشروع الذي تلكأ كثيرًا ولم يدخل حيز التنفيذ لاسباب عديدة غير معروفة، الا ان اهمها ماطرحه أحد النواب في الدورة السابقة، عندما قال ان مايوقف المشروع هو عدم وجود “ثقافة لدى المواطنين لعزل النفايات”.

 

وقال مدير العلاقات والإعلام في أمانة بغداد محمد الربيعي اليوم الثلاثاء إن “مشروع إنتاج الطاقة الكهربائية من المخلفات الصلبة والبيئية قيد استحصال الموافقات”، مبيناً أن “بغداد تفرز 9 آلاف طن يومياً من النفايات من 14 بلدية في العاصمة”.

وأشار الى أن “النفايات ثروة وطنية بعد النفط والاتصالات، إلا أنها لم تستثمر بالصورة الصحيحة”، لافتاً الى “وجود رؤية لدى القيادات والمسؤولين في الأمانة للاستفادة من النفايات، ومن المؤمل تنفيذها بوجود الأمين الحالي”.

وتابع أن “الرؤية، تتضمن عدم رمي النفايات في الشارع والاستفادة منها من خلال تجهيز أمانة بغداد بمحارق ذات سعة وتكنولوجية عالية تعطي غازاً صديقاً للبيئة”، مبيناً أن “عملية إحراق النفايات تعطي 40 ميغاواطاً في الساعة”.

ونوه الربيعي، الى أن “المشروع بحاجة الى موافقات من الهيئة الوطنية للاستثمار والتعاقد مع إحدى الشركات التي تنصب المحرقات على حسابها”، مؤكداً أن “المشروع تبلورت رؤيته واستكملت وسيرى النور قريبا، خاصة وأن الأمانة فتحت باب الترشيح للشركات التي تتعاقد مع الهيئة الوطنية للاستثمار”.

 

وتنتج محطات تحويل النفاية الى طاقة، قرابة 400 ميغا واط لكل الف طن، وبينما تفرز بغداد 9 الاف طن يوميًا من النفايات، اي بذلك ان نفايات بغداد كافية لتويلد 3600 ميغا واط، وهي طاقة تعادل 60% من الطاقة التي يولدها العراق جراء استيراد الغاز الايراني.

حيث يستورد العراق يوميًا من ايران 50 مليون متر مكعب يوميًا يؤدي لانتاج 6 الاف ميغا واط، مايعني ان نفايات بغداد تسد 60% من الحاجة للغاز الايراني.

وبينما يكلف الغاز الايراني العراق يوميًا اكثر من 4 مليون دولار، او مايقارب مليار ونصف مليار الدولار سنويًا، فذلك يعني ان نفايات بغداد قادرة على ان توفر 60% من الاموال المدفوعة لايران لشراء الغاز والبالغة 4 مليون دولار، أي نحو 2.5 مليون دولار يوميًا.