نفط العراق يتصاعد في أسواق جديدة ببطئ.. هل فقد زباءنه الأصليين؟!

يس عراق: بغداد

بدأت صادرات العراق النفطية تبرز وتتصاعد في أسواق عالمية جديدة، وسط مؤشرات على احتمالية فقدان العراق جزءًا من اهم اسواقه المستهلكة لنفطه، متمثلة بالهند والصين التي تستورد قرابة 70% من صادرات العراق النفطية، وذلك بفعل دخول روسيا كمنافس قوي للعراق في هذه الاسواق.

ولاسابيع متتالية، تظهر استيراد الولايات المتحدة خلال الاسابيع الماضية قرابة ربع مليون برميل يوميًا من صادرات العراق النفطية وهو مايمثل نحو 8% من صادرات العراق النفطية، فيما اظهرت البيانات نمو صادرات العراق النفطية الى كوريا الجنوبية بنسبة نحو 120% مقارنة بالعام الماضي.

وكشفت ادارة الجمارك الكورية الجنوبية، أن العراق جاء بالمرتبة رابعاً كأكبر مصدر نفط إلى سيؤول خلال شهر اذار 2022، وبواقع 6.353 ملايين برميل مرتفعاً بنسبة 9.4% عن شهر شباط الماضي الذي بلغت الصادرات فيه 5,806 ملايين برميل، ومرتفعاً بنسبة 119.4% عن نفس الفترة من عام 2021 الذي بلغت الصادرات فيه 2,896 مليونا برميل”.

وأضافت أن “كمية النفط الخام العراقي المصدر لكوريا الجنوبية للأشهر الثلاثة الاولى من كانون الثاني وشباط واذار 2022 بلغ 16,015 مليون برميل، مرتفعاً بنسبة 17.7% عن نفس الفترة من العام 2021 الذي بلغت هذه الكميات فيه 13,612 مليون برميل”.

 

 

 

نحو 5% من استيرادات اميركا جاءت من العراق خلال الاسبوع الماضي

بالمقبل، أعلنت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية، أن العراق جاء بالمرتبة الخامسة كأكبر مصدر للنفط الى امريكا خلال الاسبوع الماضي، فبينما بلغ متوسط الاستيرادات الامريكية من النفط الخام خلال الاسبوع الماضي من ثمان دول 5173 ملايين برميل يوميا، جاءت صادرات العراق النفطية منها 242 ألف برميل يوميا الاسبوع الماضي، وهو بذلك يأتي بالمرتبة الخامسة كأكبر مصدر للنفط من بين الدول العشرة الرئيسية المصدرة لأمريكا”، وتمثل صادرات العراق 5% من مجموع ما استوردته اميركا من النفط خلال الاسبوع الماضي.

وأشارت إلى أن “اكثر الإيرادات النفطية لأمريكا خلال الأسبوع الماضي جاءت من كندا وبمعدل بلغ 3.510 ملايين برميل يومياً،  تلتها السعودية بمعدل 438 الف برميل يومياً، وبلغت الايرادات النفطية من المكسيك بمعدل 391 الف برميل يومياً، ومن ثم كولومبيا بمعدل 364 الف برميل يومياً”.

 

ولم تتضح بعد بيانات استيرادات النفط الخام العراقي من قبل الصين والهند خلال الاسابيع الماضية، وما اذا كانت قد انخفضت بفعل انكفاء هذه الدول على شراء النفط الروسي الذي بدأ يقدم خصومات كبيرة بفعل العقوبات المفروضة عليه من الغرب، وانكفاء بعض الشركات العالمية عن شراء النفط الروسي.

ويصدر العراق الى الهند والصين مامجموعه 2.3 مليون برميل يوميًا، من اصل 3.3 مليون برميل يوميًا يصدرها العراق، مايعني ان نحو 70% من صادرات العراق النفطية مهددة بـ”التأرجح والتقلب” وامكانية انخفاضها بفعل توجه اكبر مستهلكين للنفط العراق صوب النفط الروسي.