نقابة المحامين تستنكر اختطاف محامين مؤيدين للتظاهرات و تطالب الأجهزة الأمنية بالكشف عن مصيرهم

يس عراق-بغداد

استنكرت نقابة المحامين العراقيين جرائم الخطف التي تعرض عدة محامين بسبب مشاركتهم أو دعمهم للتظاهرات الاحتجاجية التي تشهدها البلاد.

واعتبر نقيب المحامين ضياء السعدي أن اختطاف المحامين من الجرائم الخطيرة التي تخلق أجواءً من الرعب والتخويف بين صفوف المحامين المتظاهرين السلميين، وتؤدي أيضا الى هز المجتمع العراقي، على حد قوله.

وطالب السعدي في بيان له الأجهزة الامنية بالكشف عن مصير المحامين المفقودين وضمان حياتهم، مشيراً إلى أن نقابته تتابع قضيتهم من خلال مجلس القضاء الأعلى.

يذكر أن عدة محامين تعرضوا للخطف خلال الأيام الماضية من قبل جهات مجهولة في بغداد وميسان، وهم علي جاسب الهليجي، وعلي الساعدي، وعبد الكريم العميري، بسبب مساندتهم للاحتجاجات الشعبية، فيما تنفي السلطات الأمنية علمها بمصيرهم أو الجهات التي قامت باختطافهم.