نقاش خليجي “محتدم” على تويتر حول سلعة “عراقية الصنع”.. وكويتي يوصي بـ100 قطعة

يس عراق: بغداد

طرح أحد رواد ومستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في الكويت، سؤالًا على المتابعين في حسابه بتويتر، حول إحدى اصناف السجاد أو الفرش التي تصنع في العراق، وماتسمى بالجودلية.

 

وكتب المستخدم الذي يحمل حسابه اسم الزهيد، تغريدة للاحتكام إلى المتابعين بعد اختلاف باسم الجودلية التي هي من صناعة عراقية مع عدد من الضيوف في منزله.

 

 

وحصدت التغريدة عددا من الردود من الكويت والسعودية، حيث أشار احد الحسابات السعودية بالقول أن “اسمها قطيفة .. وفي نجد تسمى أحيانا ( جودلية )”.

 

 

 

وكتب حساب اخر أن “بدو العراق يسمونها سجادة وبدو جنوب العراق يسمونها سيادة وعند اهل السماوة والحضر يسمونها غليجه”.

 

 

فيما كتب احد المستخدمين الكويتين، أن ” لها عدة مسميات ، أهل الاختصاص بالسماوة يسمونها غليجة، وقبل سنة وشي طلبناها  والمده الوحدة ثلاث امتار او مترين ونص بـ ٦ دنانير كويتية”، الامر الذي دفع أحد الأشخاص بالطلب من نواف بأن يوصي له بـ100 قطعة، أي مايعادل نحو 600 دينار كويتي

 

 

 

وكتب حساب اخر، أن “هذه تسمى القطيفه كان يجيبونه أهل نجد وشمال نجد من العراق وكانت تشرطه ام العروس، على العريس وكانت فجتين مخيوطات البعض ولاتستخدم الاغطا للمتزوجين مع مرور الوقت وكثرة الخير صار يستخدمونه فراش للمجالس فجه وحد عرضه متر تقريباً”.