نهاية العام الدراسي: ناشطون يتهمون الجامعات بتقييد الطلبة بوقت أقل،، وإدخال برامج “الطرف الثالث” وتطبيقات تعقب الإرهابيين في مراقبة الامتحانات!

متابعة يس عراق:

تواصل جامعات وكليات العراق اداء الامتحانات النهائية لطلبتها، في وقت ينتقد فيه الطلبة الوزارة بسبب اصرارها على  إنهائها العام الدراسي بأي شكل.

وأورد اتحاد طلبة بغداد وهو تجمع ظهر في احتجاجات اكتوبر/ تشرين الاول 2019 الماضية، عدداً من الشكاوى في آخر بياناته تعليقاً على الامتحانات الالكترونية التي بدأت جامعات البلاد بإطلاقها، ان “هناك مخالفات لتعيليمات الوزارة من قبل إدارات الكليات من بينها تقييد الطلبة بوقت اقل اثناء الامتحان، كما تم استخدام برامج مجهولة المصدر في مراقبة الامتحانات”.

 

واضاف البيان الذي رصدته “يس عراق”، ان “الكليات لم تتحصل على موافقة الجهات الامنية في استخدام برنامج cam tracking الذي يستعمل في تعقب الارهابيين والمجرمين في تعدي سافر على خصوصية الطلبة”.

 

 

ودافعت وزارة التعليم بضراوة عن الامتحانات الالكترونية

 

 

 

 

بدورهم، وجه طلبة كلية الإدارة والأقتصاد بياناً لعمادة الكلية والجامعة، “جميعنا يعلم ساعتين لاتكفي للاجابة وتحميل الملفات وتصوير الأجابة ومشاكل ضعف وانقطاع خدمة الأنترنت”.

وذكر البيان الذي رصدته “يس عراق”، ان “اضافة ساعة واحدة لن تؤثر على الملاك التدريسي او تُعطل العملية التعليمية، نرجو التعاون مع الطلبة”.

واقترح عدد من طلبة الجامعات عبور العام الدراسي الحالي عن طريق الدفع بالتقارير الالكترونية عوضاً عن الامتجانات، لكن الوزارة أصرت على اداء الامتحانات الالكترونية.

 

 

https://twitter.com/H___UM/status/1283786672480702464