نيويورك تايمز تنقل تصريحات توحي لـ “لمسة اميركية” وراء انفجارات ايران

يس عراق: متابعة

نقلت صحيفة  نيويورك تايمز عن مسؤولين أميركيين تأكيدهم أنه “نعتقد أن تفجير منشأة نطنز النووية الإيرانية تم التخطيط له لأكثر من عام”.

وقال مسؤولون أميركيّون وإسرائيليّون إن إستراتيجيّة مشتركة جديدة لمواجهة إيران بدأت بالظهور، وإنها تتّجه إلى التصعيد خلال الفترة المقبلة وصولا إلى الانتخابات الأميركيّة، بحسب ما نقلت عنهم صحيفة “نيويورك تايمز”.

كما كشفت الصحيفة في تقريرٍ أعدّه مراسلون أمنيّون بارزون للصحيفة هم دافيد سانغر وإيريك شميط ورونين برغمان تفاصيل جديدة عن هجمات نطنز، التي رجّحت أن تأثيرها أكبر بكثير من الانطباع الأولي عن الهجوم. وبحسب الصحيفة فإنّ القنبلة شديدة القوّة ربّما وضعت قرب خطّ للغاز داخل المنشأة، لكنّ الصحيفة لم تستبعد فرضيّة وقوع هجوم سيبراني أدّى إلى تفجيرات في خطّ الغاز.

 

وشبّه خبراء هجوم نطنز، لناحية التأثير والتخطيط، بعمليّة القرصنة التي شنّتها إسرائيل والولايات المتحدة عن المنشأة النووية ذاتها عام 2009، ويعتقد بأنها “أعادت البرنامج النووي الإيراني سنوات إلى الوراء”، بحسب الصحيفة، عبر تدمير قرابة 1000 جهاز طرد مركزي.

وفي وقت سابق، شدد المتحدث باسم ​الخارجية الإيرانية​ ​عباس موسوي​ على أن “تداعيات قاسية ستكون بانتظار منفذي حادث نطنز في حال كان مدبرا”.

 

هذا وكانت هيئة ​الطاقة الذرية​ الإيرانية، قد أعلنت أن “الحادث الذي تعرضت له منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم، وقع في وحدة لإنتاج أجهزة الطرد المركزي من الجيل المتطور، وأتلف معدات دقيقة”، مشيرة الى أن “الحادث لم يخلف خسائر في الأرواح لكنه تسبب بأضرار مادية كبيرة بالوحدة وأتلف معدات دقيقة تستخدم في صناعة أجهزة الطرد المركزي المتطورة، المستخدمة في تخصيب اليورانيوم”.