هبوط السندات السيادية العراقية على خلفية اغتيال المهندس وسليماني

تراجعت السندات السيادية العراقية المقومة بالدولار حوالي سنت واحد يوم الجمعة، بعد ضربة جوية أمريكية أسفرت عن مقتل نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، وقائد فيلق القدس الإيراني، قاسم سليماني، في مطار بغداد، في تصعيد حاد للتوترات بأنحاء المنطقة.

وسجلت سندات العراق المستحقة في 2023 أكبر تراجع، بحسب رويترز، إذ انخفضت 1.075 سنت في الدولار ليجري تداولها عند 101.55 سنت. ونزل إصدار 2028 بمقدار 0.8 سنت إلى 96.78 سنت.

وكلا الإصدارين متداول عند أدنى مستوياته منذ منتصف ديسمبر كانون الأول، وفقا لبيانات رفينيتيف.