هدوء حذر في النجف بعد ساعات من ليلة عنيفة.. استنفار امني اثر مقتل واصابة العشرات

وأفادت مصادر امنية بأن المواجهات انتهت في النجف بإصابة عشرات من أفراد القوات الأمنية وأخرين من المتظاهرين، أغلبهم أصيب باختناق بسبب استخدام الغاز المدمع.

وأكدت المصادر أن حظر التجوال الذي فرضته القوات الأمنية دخل حيز التنفيذ، وهو ما ساهم في السيطرة على الأوضاع بالمدينة.

وكانت الشرطة ومصادر الدفاع المدني ذكرت في وقت سابق أن المحتجين دخلوا مجمع القنصلية في وقت متأخر من أمس الأربعاء وأضرموا النار في المبنى بالكامل، وتمكنت قوات الشرطة من تفريق المحتجين بقنابل الغاز المدمع.

ووفق وكالة الصحافة الفرنسية، فإن مئات المحتجين هتفوا “إيران برا” من داخل المجمع الدبلوماسي.

وأغلقت قوات الجيش جميع مداخل ومخارج مدينة النجف وعزلتها عن بقية مناطق البلاد، وأوضح مصدر أمني أن قوات الجيش لا تسمح بدخول السيارات إلى المدينة أو الخروج منها، وسيتم تطبيق هذا الإجراء حتى تهدئة التوتر في المدينة.

استعدادات امنية

هذا واقدمت فرقة العباس القتالية احدى تشكيلات هيئة الحشد الشعبي والمقربة من مرجعية النجف، على ارسال تعزيزات عسكرية الى مركز مدينة النجف، للمساعدة بتأمين حماية المراقد والمدنية القديمة ومكاتب المراجع والمدارس الدينية.

استنفار لدى قادة الحشد

هذا وهدد الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق قيس الخزعلي، اليوم الاربعاء، بعدم السكوت في حال تعرضت المرجعية العليا بمدينة النجف لأي تهديد.
وكتب الخزعلي في تغريدة له بمنصة تويتر، إثر الأحداث التي شهدتها النجف اليوم من حرق لجدار القنصلية الإيرانية بالمحافظة واطلاق تحذيرات بشأن وجود تهديد أمني للمرجع اية الله السيستاني: انه” ‏كل من يعتقد انه يمكن ان يمس شي من سماحة السيد السيستاني فهو واهم اشد الوهم. ابناء المرجعية من انتصر على اكبر قوة ظلامية موجودون بالميدان وجاهزون (وإلي يجي هله بيه)”.

وفي الشأن ذاته قال القيادي والمتحدث بأسم تحالف الفتح النائب احمد الاسدي، ان” ان ارواحنا واجسادنا فداء لمرجعيتنا الدينية”.
وذكر الاسدي في تغريدة له بموقعه على تويتر: ‏نعلن ان ارواحنا وأجسادنا فداء لمرجعيتنا الدينية ونعلن اننا على استعداد للذهاب فوراً لنكون سوراً يدافع عن حصننا وقائدنا ومرجعنا المفدى السيد علي السيستاني وجميع مراجعنا العظام خوفاً من استغلال الأحداث من قبل المندسين
‏المرجعية خط احمر .
‏كلنا فداء للوطن والمرجعية الدينية

وكان محافظ النجف لؤي الياسري اعلن حظر للتجوال بالمحافظة اثر احراق جدار القنصلية الايرانية بالمدينة من قبل متظاهرين غاضبين”.