هذا ما حدث مع شاب يشتبه بإصابته بفيروس “كورونا” في بغداد.. مستشفيات ترفضه!

يس عراق: متابعة

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم السبت، قصة شاب من بغداد، يشبته بإصابته بفيروس “كورونا” ورفضت مستشفيات الفرات واليرموك استقباله، مما اضطر لحجر نفسه في منزله.

وقال الناشطون في تدوينات تابعتها “يس عراق” إن “بعد رفض الاسعاف الفوري التابع لوزارة الصحة نقلها، الدفاع المدني يتدخل بإسعاف حالة يشتبه بإصابتها  بفيروس كورونا وايصالها من منطقة العبيدي الى مستشفى الفرات وبعد رفض استلامه تم نقله الى مستشفى اليرموك لإجراء الفحوصات الطبية وهي الآخرى لم تستجب للحالة، فقرر الشخص المشتبه به حجر نفسه في منزله”.

 

 

صحة الكرخ توضح

أوضح مدير صحة الكرخ في بغداد، جاسب الحجامي، اليوم السبت، بشأن الأنباء التي تحدثت عن رفض مستشفى اليرموك استقبال إحدى الحالات المشتبه في إصابتها بفيروس “كورونا”.

وقال الحجامي في تصريح صحافي، إن “أنباء الاشتباه بإصابة شخص من سكنة منطقة العبيدي بفايروس كورونا، والحديث عن رفض الاسعاف الفوري لوزارة الصحة من التدخل، وتحويله الى مستشفى اليرموك بعد رفض استلامه في مستشفى الفرات، لا صحة لها”.

وأضاف، أن “منطقة العبيدي واقعة في أقصى الرصافة، ولو صحت معلومة الإصابة للشخص لقمنا بنقل الحالة الى مستشفى أقرب”، مؤكداً: “اتصلت بمدير مستشفى الفرات العام، واكد لي أنه لم ترده أية حالة من منطقة العبيدي ورفض استلامها”.

وتابع الحجامي قائلاً: “لا نستطيع تحديد عدد الحالات المشتبه بها، لان كل شخص وارد من الخارج نعتبره مشكوك به ويتم الحجر عليه”، مبيناً أن “حالة قريبة لدينا من ان تكون إصابة بفايروس كورونا لامرأة عمرها في الثلاثين، وكانت عائدة من إيران بعد ما اُجري لها عملية جراحية”.