هل تقصدت روسيا التذكير بهزائم “العثمانيين”.. ماقصة التماثيل التي حضرت لقاء بوتن واردوغان؟

يس عراق: متابعة

نشب جدل واسع، على مواقع التواصل الاجتماعي على الصعيد العربي والتركي، بسبب صور استقبال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، لنظيره التركي، رجب طيب أردوغان، في الكرملين بالعاصمة الروسية، موسكو.

 

وتداول نشطاء صور تمثال توسط بوتين وأردوغان خلال اللقاء الذي جمعهما في الكرملين بالعاصمة الروسية، موسكو، ليقول الباحث السياسي الكويتي، مشعل النامي إنها تمثل “عبور الروس إلى البلقان الذي جسد انتصار روسيا على العثمانيين عام 1878 والتي على إثرها خسروا كلا من صربيا ومونتينيغرو (الجبل الأسود) ورومانيا وبلغاريا”.

 

وفي اللقاء ذاته تداول نشطاء صورا لتمثال فوق الوفد التركي المرافق لأردوغان لافتين إلى رمزيته وأنه يعود للإمبراطورة كاثرين التي ألحقت الهزيمة بالدولة العثمانية في عهدها وقامت بضم الأقاليم التابعة للعثمانيين لدولتها.

على الصعيد الآخر ذهب مغردون لنفي كل ما يثار حول هذه الرموز مستشهدين بصور لاستقبال الرئيس الروسي لعدد من زعماء وقادة العالم في ذات الغرفة التي احتوت على التماثيل والرموز ذاتها، نافين أنها وضعت خصيصا خلال استقبال أردوغان.