هل سيحل فصل النزاهة في أم الربيعين.أم ستبقى تقلبات الفساد تتحكم بطقس واقعها.؟

تقرير: يس عراق

وسط مناخ الديمقراطية السياسية الفاضحة، تجري عمليات بيع وشراء المناصب في العلن، فصديقك عدوك يتفق معك سرا ويسرب صفقاتك من دون علمك.

من يحمي النزاهة في نينوى من خطر تعرجات المؤامرات..؟

أجواء التسلط والنفوذ سياسيا باتت تتحكم بمخرجات الحكومات المحلية لا أحدا يذهب ولا أحدا يأتي إلا باتفاق المتحكمين الكبار بالقرار، وبالتالي لا مجال للنزاهة وأصحاب الكفاءة والخبرة ما لم يكن له ظهرا سياسيا يحميه من تعرجات المؤامرات وخطط الاطاحة.

أجواء اتفاقات متشابهة في أغلب المحافظات العراقية

في كل المحافظات العراقية تتشابه الاجواء التي ترسم شكل الحكومات المحلية ، فالمال السياسي أصبح كفيلا بإسناد المناصب لمن يدفع أكثر رغم تعدد المعارضين ولكن مبدأ “الترضية” حاضر في كل جلسة اتفاق.

ما يحدث في نينوى اليوم من صفقات علنية لبيع وشراء منصب المحافظ يؤشر غيابا واضحا لاساليب الشفافية والنزاهة التي يتحدث بها بعض الفاسدين عبر الاعلام ويخالفونها في “بورصة الاتفاقات” السياسية.

محاولات لفرض الوصاية من جهات خارج نينوى

يقول نواب عن محافظة نينوى إن عمليات بيع المناصب بلغت ذروتها بفعل الاطراف التي تحاول اقحام نفسها اليوم من خارج المحافظة لفرض وصايتها من جهة وجعل نينوى ساحة لعملياتهم المشبوهة والممولة من مال السحت السياسي.

مجلس النواب يتحرك لحل مجلس نينوى

ووسط تصاعد الدعوات لسحب يد عدد من اعضاء مجلس نينوى الغارقين بملفات الفساد والتقصير ، أدرج مجلس النواب طلبا لحل مجلس المحافظة على جدول أعماله الخميس المقبل.

وأصبح حل مجلس نينوى مطلبا سياسيا وجماهيريا وسط تنافس جهات “دخيلة” تحاول انتاج واقعي سياسي جديد للمحافظة.