هل يمكن أن تقي القفازات من الإصابة بكورونا فعلًا؟

يس عراق: متابعة

يتيح وضع فيروس كورونا بكونه وباءً حديثًا لم يتم التعرف على خصائصه بشكل شامل حتى الان، اراءً طبية تضرب بعضًا من الاجراءات الوقائية المتبعة في العالم، حيث مازال النقاش لم يحسم حتى الان جدوى القفازات فضلًا عن الكمامات بالرغم من التوصية لاستخدامها “احتياطًا”.

وخرج بعض الأطباء عن قاعدة التوصيات، وخصوصاً فيما يتعلق بارتداء القفازات، وحول أهميتها في الوقاية من الإصابة من المرض، والحجة: أن منظمة الصحة العالمية، ومنظمة الصحة العامة في إنجلترا (PHE)، لم تنصحا بارتداء القفازات لوقاية أنفسهم.

 

ونشر أحد الأطباء في((NHS هيئة الخدمات الصحية الوطنية في انجلترا، بعد مشاركة مقطع فيديو على TikTok، قائلاً: إن الناس يمكن أن يتسببوا في ضرر أكثر من نفعهم من خلال ارتداء القفازات.

وتقول منظمة «NHS»: إن عناصر مثل أقنعة الوجه والقفازات تلعب دوراً مهماً للغاية في البيئة السريرية، ولكن هناك القليل من الأدلة المنتشرة على أنها مفيدة لأفراد الجمهور.

لماذا تشكل القفازات خطورة للإصابة بفيروس كورونا؟

ويذهب الاطباء إلى انه عند ارتداء القفازات نشعر قليلاً بالأمان، والشعور بوقايتنا من الإصابة بفيروس كورونا، لكن الحقيقة أن الفيروس قد ينتقل إلينا من القفازات، في حال الذهاب للتسوق، ولمس الهاتف المتحرك، أو لمس الوجه عن طريق الخطأ، حيث من الممكن أن تكون القفازات ملوثة بالفيروس.

 

وقد تكون جميع هذه الأمور واردة في حال عدم الانتباه إليها جيداً عند الخروج من المنزل، لذلك لا بأس من تعقيم القفازات خلال تواجدك في المنزل، والتعامل معها بحذر، وخلعها بطريقة صحيحة، والتخلص منها بسلة المهملات.