واشنطن تفتح نيرانها على ايران بعد اقل من 24 ساعة على تصريح بومبيو: كفوا عن دعم الطرف الثالث في العراق

بغداد: يس عراق

هاجمت السفارة الاميركية في بغداد، ايران للمرة الثانية خلال اقل من 24 ساعة.

اعتراف بالطرف الثالث!

وذكر بيان السفارة تلقت “يس عراق” نسخة منه، أن “عملاء إيران قاموا مؤخرًا بعدة هجمات ضدّ قواعد تتواجد فيها قوات الأمن العراقية جنبا إلى جنب مع أفراد من القوات الأمريكية والتحالف الدولي، ففي 9 كانون الأول/ديسمبر، شنوا هجومًا صاروخيًا على منشأة عراقية تقع في مجمع مطار بغداد الدولي، أدّى إلى إصابة خمسة جنود عراقيين، اثنان منهم في حالة خطيرة. تلا ذلك هجوم صاروخي آخر على المطار في 11 كانون الأول/ديسمبر، إننا نصلّي من أجل هؤلاء الجنود العراقيين الشجعان ونأمل أن يتعافوا بسرعة وبشكل كامل من جروحهم”.

واضاف البيان “ستواصل الولايات المتحدة العمل يداً بيد مع شركائنا العراقيين، بما في ذلك قوات الأمن العراقية، التي لعبت دوراً محورياً في استعادة سيادة العراق من داعش. ولكن ينبغي علينا أيضًا أن نغتنم هذه الفرصة لتذكير قادة إيران بأن أي هجمات من جانبهم، أو من قِبل وكلائهم مهما كانت هويتهم، تلحق الأذى بالأميركيين أو حلفائنا أو بمصالحنا، سوف يتمّ الرد عليها من خلال استجابة أمريكية حاسمة. يجب على إيران أن تحترم سيادة جيرانها وأن تتوقف فوراً عن تقديم المساعدات والدعم لأطراف ثالثة في العراق وفي جميع أنحاء المنطقة”.

بومبيو يتوعد ايران

دان وزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو ،اليوم الجمعة، الهجوم الذي استهدف مقرا عسكريا بمحيط مطار بغداد الدولي، متوعدا في الوقت ذاته ايران، و وكلاءها برد “حاسم” في حال تعرضها للأمريكيين او شركاء واشنطن في العراق.

وقال بومبيو في تغريدة له على “تويتر”: “ندين بشدة الهجوم الإيراني بالوكالة الذي أسفر عن إصابة خمسة جنود عراقيين بالقرب من مطار بغداد هذا الأسبوع”.

وخاطب الوزير من اسماهم قادة إيران قائلا: سترد الولايات المتحدة بشكل حاسم إذا أضرت ايران أو وكلاؤها بالأفراد الأمريكيين أو شركائنا العراقيين”.

 

شاهد ايضاً:

صدام وحافظ الاسد وجهاً لوجه.. “فديو نادر” يظهر القذافي وهو يقل القادة العرب بشاحنة “لوري”