وباء من نوع اخر يتمكن من 12 الف عراقي خلال عام واحد

يس عراق: بغداد

بينما بلغ عدد وفيات كورونا في العراق نحو 16 الف ضحية منذ ظهور الوباء العام الماضي، وبعد مرور نحو عام وشهرين من ظهور الوباء، بلغ عدد ضحايا الحوادث المرورية بين مصاب ومتوفي اكثر من 12 الف شخص.

 

وذكر عضو المفوضية فاضل الغراوي، في بيان أن “حوادث السير في العراق تحصد آلاف الأرواح والإصابات سنويا ، إذ بلغ عدد الحوادث لعام 2020 ( 4666) حادثا، توفي على إثرها (1522) بينما أصيب (10670) مواطنا”.

 

وتعود أبرز أسباب ازدياد حوادث السير في العراق، وفقا للغراوي، إلى “قدم الطرق وعدم صيانتها وخروج العديد منها عن الخدمة وعدم وجود متطلبات الأمان فيها وكثرة التخسفات والمطبات واستيراد سيارات من مناشئ غير رصينة وعدم إجراء الفحص الدوري خصوصا ما يتعلق بمتطلبات السلامة فيها، فضلا عن قيادة العجلات بدون رخص ومن قبل أحداث، إضافة إلى استخدام الطرق من عجلات بحمولات تفوق قدرتها، والسرعة الفائقة”.

 

وطالب الغراوي، الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية بـ”اطلاق حملة شاملة لصيانة الطرق وإنشاء طرق جديدة عن طريق الاستثمار تساهم في حل الاختناقات وتوفير كافة متطلبات السلامة”.

 

ودعا مديرية المرور العامة إلى “وضع علامات دلالة وكاميرات في كافة الطرق وإجراء الفحص الدوري على العجلات للتأكد من متطلبات الصيانة ومنع مرور الشاحنات ذات الأحمال الزائدة والتنسيق مع وزارة الصحة لإيجاد إسعافات جوالة لتقديم الخدمات الأولية في حال حصول أي حادث، مع تفعيل جانب الإرشاد والتوعية بضرورة المحافظة على الطرق وفرض الغرامات المرورية على المخالفين وضبط شروط منح الإجازة”.