وجبات كبيرة من اللقاحات تتقاطر وستراتيجية جديدة للتطعيم.. 15 مليون عراقي سيدخل العام الجديد ملقحًا

يس عراق: بغداد

بدأت الوجبات الضخمة من لقاح كورونا تتقاطر على العراق بالتزامن مع ستراتيجية جديدة بدأت بها وزارة الصحة تشمل اطلاق حملات تلقيح ميدانية، وهي تجربة ربما سيتم تعميمها ليس على المناطق الشعبية فقط وانما على المؤسسات والشركات العاملة في البلاد.

المتحدث باسم وزارة الصحة سيف البدر أعلن وصول دفعة جديدة من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا إلى العراق، مشيرا إلى أن مليون جرعة إضافية ستصل إلى البلاد خلال اليومين المقبلين.

وقال، إن “وجبة كبيرة من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا تبلغ نصف مليون جرعة وصلت إلى العراق يوم أمس، وستصل مليون جرعة أخرى خلال يومي السبت وبعده الأحد”، لافتا إلى أن “حصة المحافظات من اللقاحات تحدد حسب الكثافات السكانية، وكذلك بالنسبة لحصة إقليم كردستان”.

وأشار، إلى أن “كل اللقاحات على اختلاف منشأها آمنة وفعالة ضد كورونا”، نافيا “كل الشائعات الكاذبة التي تنشر في صفحات التواصل الاجتماعي وبعض وسائل الإعلام من أشخاص غير مؤهلين ضد تلقي اللقاحات”.

 

من جانب آخر، تنظم وزارة الصحة العراقية حملة ميدانية، في منطقة مدينة الصدر شرق العاصمة بغداد، لتلقيح المواطنين باللقاح المضاد لفيروس كورونا.

 

وقال: “وزارة الصحة ارتأت أن توجه فرق ميدانية تستهدف أماكن معينة ذات كثافات سكانية فيها مشاكل وبائية ونسب التزام دون المستوى”.

 

وأضاف: “الوزارة تستهدف بحملتها الأشخاص الذين تمنعهم ظروف العمل من تلقي اللقاح أيام الدوام، إلى جانب كبار السن الذين يعانون من أمراض مزمنة”.

 

وشدد البدر على أن الوزارة تخطط لتلقي 70 إلى 80% من الشعب العراقي للقاح المضاد لفيروس كورونا، مؤكدا أن “التجربة في المناطق الشعبية نجحت ولن تكون الأخيرة سواء في بغداد أو باقي المحافظات”.

 

ويبدو أن وزارة الصحة تطمح لرقم كبير من عدد المطعمين، ففي الوقت الذي كان الطموح بتلقيح 8% من مجمل الشعب، ارتفع فيما بعد إلى 60%، قبل ان تنتقل الوزارة للحديث عن 70 إلى 80%.

واذا ما اخذنا الحد الادنى وهو الـ70% فأن الوزارة يجب ان تنجح بتطعيم 28 مليون شخص من بينهم الأطفال وفق التحديث الجديد لفايزر.

وبلغ عدد المقحين حتى الان نحو 2.5 مليون مواطن، مايعني الحاجة لتطعيم أكثر من 25 مليون مواطن، فيما لم يتبقى حتى نهاية العام سوى نحو 140 يومًا، فيما يتطلب هذا الرقم تلقيح نحو 180 ألف شخص يوميًا، وهو مالم تصله وزارة الصحة حتى الان.

إلا أنه لو حسبنا أن الوزارة تنوي تطعيم 80% من الفئات المشمولة فقط بالتلقيح وهي التي تفوق الـ18 عامًا، فيقدر اعداد هذه الفئة بنحو 15 مليون مواطن، فأن نسبة 80% تبلغ منهم 12 مليون مواطن فقط، وبينما العراق لقح حتى الان نحو 2.5 مليون مواطن فأنه امامها اقل من 10 مليون مواطن يجب تلقيحه قبل نهاية العام وهو مايتوجب تلقيح نحو 86 ألف مواطن يوميًا وهو رقم بسيط بالنسبة للعراق الذي بدأ يصل لتلقيح اكثر من 100 الف مواطن يوميًا، لكن وفق معدلات متذبذبة بين يوم واخر.