ورطة عبد المهدي الأكبر: اليوم انتهاء موعد عمل اللجنة التحقيقية بسقوط ١٢٠ شهيدًا و ٦٠٠٠ جريح

بغداد: يس عراق

من المقرر ان ينتهي اليوم الاربعاء، موعد عمل اللجنة التحقيقية التي اعلن عنها رئيس الوزراء بشأن سقوط ١٢٠ شهيدًا و ٦٠٠٠ جريحاً في التظاهرات.

 

عبد المهدي في ورطة

هذا واعلن مكتب رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، الجمعة، ان مجلس الامن الوطني وجه بالتحقيق بما حصل في التظاهرات، مشيرا الى انه وجه ايضا بتأمين الحماية للحدود العراقية السورية.

من جانبه قال المحلل الاستراتيجي هشام الهاشمي في منشور على “فيسبوك” تابعته “يس عراق”، إن “اللجان التحقيقية التي أمر بها رئيس الوزراء اليوم تنتهي مهلتها، والرأي العام ينتظر اسماء المقصرين من المتورطين باستخدام الرصاص الحي في تظاهرات تشرين الأول”.

ويوم السبت الماضي أصدر مكتب رئيس الوزراء، عادل عبد المهدي بياناً، حول اللجنة التحقيقية العليا بشأن الأحداث التي رافقت التظاهرات.

وذكر المكتب، إنه “استجابة لخطبة المرجعية الدينية العليا ليوم الجمعة المصادف  ١٢ صفر ١٤٤١ / ١١/١٠/٢٠١٩ واستكمالا للتحقيقات الجارية قامت الحكومة بتشكيل لجنة تحقيقية عليا تضم الوزارات المختصة والاجهزة الامنية وممثلين عن مجلس القضاء الأعلى ومجلس النواب ومفوضية حقوق الانسان للوصول الى نتائج موضوعية واكيدة”.

 

الصدر يدعو الى “تظاهرات بالاكفان”

الى ذلك دعا زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، الثلاثاء، إلى تحويل مناسبة أربعينية الحسين في كربلاء إلى تظاهرة ضد الولايات المتحدة وإسرائيل والفاسدين، بعد أسبوع من احتجاجات مطلبية دامية، أسفرت عن مقتل أكثر من مئة شخص في العراق.

وقال الصدر في تغريدة على تويتر معنونة بـ”نداء”، “أيها العراقيون (السائرون) إلى قبلة الثوار الأحرار (…) سيروا بحشود مليونية منظمة”.

وأضاف “سيروا (…) لابسين أكفانكم، هاتفين يوم الأربعين (…) كلا كلا أميركا، كلا كلا إسرائيل، كلا كلا يا فاسد”.