وزارة التربية في “مرمى الغضب” العراقي: إصرار على اجراء امتحانات المنتهية.. وكورونا “يتربص”

يس عراق: بغداد

سلط ارتفاع اعداد الاصابات بكورونا، الضوء على معضلة اجراء الامتحانات ورفض وزراة التربية تأجيلها أو شمول الصفوف المنتهية بنظام العبور.

 

الوزارة “مصرة” على قرارها

وكانت وزارة التربية قد نفت الاخبار التي نشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي بتأجيل موعد الامتحانات النهائية للمراحل المنتهية.

وبينت ان الوضع الراهن وبسبب جائحة “كورونا” تم التنسيق بين اللجنة الدائمة للامتحانات والمديرية العامة للتقويم والامتحانات ووزارة الصحة من اجل الاجراءات الصحية اللازمة .

واضافت الوزارة ان “من اهم الاجراءات التي سيتم اتخاذها هي فحص الطلبة الممتحنين قبل دخولهم للمركز الامتحاني ومتابعة ارتدائهم وسائل الوقاية من قفازات وكمامات، فضلا عن ذلك توجيه الدعوة الى اولياء امور الطلبة بتوفير وسائل الوقاية من الآن، وتدريبهم عليها وتشجيعهم بارتدائها من المنزل قبل التوجه الى الامتحان”.

وأكدت ان “الوزارة تواصل بذل قصارى جهدها لتوفير الاجواء من خلال تعقيم وتعفير المراكز الامتحانية والايعاز بتطبيق شروط السلامة ووضع مسافة بين ممتحن واخر ضمن خريطة الجلوس لحماية ابنائها الطلبة من مخاطر الفايروس” .

 

مقرر الازمة النيابية يهاجم التربية

ودعا مقرر خلية الأزمة البرلمانية جواد الموسوي، الخميس، وزارة التربية إلى التريث في تحديد مواعيد للامتحانات في ظل تزايد أعداد المصابين بفيروس كورونا، إلى منتصف شهر حزيران المقبل.

وقال الموسوي في بيان، تلقت “يس عراق” نسخة منه، أن “بعض المصابين والمتوفين لم تظهر عليهم علامات تدل على إصابتهم بفيروس كورونا وأن الفيروس طور نفسه في الأسبوع الأخير في العراق وأصبح أكثر قوة وفتكا”، موضحاً أن “الوضع الحالي خطر جدا ولا يسمح بالمخاطرة بإجراء أي امتحانات أو تجمعات من أي نوع “، فضلا عن “عدم جدية الوزارة في تحضير القاعات وعُدد الحماية الشخصية”.

وطالب الموسوي وزارة التربية بـ “التواصل مع خلية الأزمة البرلمانية ووزارة الصحة لتطلع على المخاطر التي قد تترتب على إصرارها إجراء الامتحانات بهذا الوقت الذي تزايدت في أعداد الإصابات أكثر من أي وقت مضى”.

 

 

غضب مواقع التواصل

وشدد صحفيون ومراقبون للشأن السياسي، على ضرورة اتخاذ وزارة التربية اجراءات بشمول الصفوف المنتهية بنظام العبور، فيما تسائل اخرون عما اذا كانت الوزارة ستراعي الاجراءات الصحية وتوفر كل ما من شأنه ان يوفر سلامة الطلبة.

 

وأعلنت مديريتا التربية في محافظتي النجف والديوانية، اليوم الخميس، إنهاء الاستعدادات لإجراءات الامتحانات التمهيدية للطلبة الخارجيين والتي من المقرر أن تبدأ يوم الاثنين المقبل، وأكدت المديريتان على ضرورة التباعد بين الطلبة داخل القاعة الامتحانية الواحدة، وكذلك ارتداء الكمامات الطبية والكفوف.