وزارة الصحة “تناقض ثوابتها”.. كيف تثبت عدم تسجيل اصابة بـ”السلالة الجديدة” بينما لاتزال بانتظار اجهزة التشخيص؟

يس عراق: بغداد

منذ أيام ووزارة الصحة في العراق، تؤكد عدم تسجيل اصابات جديدة بالسلالة الجديدة بفيروس كورونا، في الوقت الذي تتحدث فيه عن عدم امكانية تشخيص السلالة الجديدة الا في بعض دول العالم وعبر استخدام اجهزة خاصة، الأمر الذي يثير تساؤلات عن القدرة التشخيصية التي تعتمدها وزارة الصحة بنفي تسجيل اصابات بالسلالة الجديدة رغم عدم توفر الاجهزة في العراق.

 

وأكدت وزارة الصحة عبر متحدثها سيف البدر، عدم تسجيل أي إصابة بالسلالة الجديدة لفيروس كورونا حتى الآن رغم كون تسجيلها في العراق هو احتمال وارد بالتزامن مع انتشاره في عدد من الدول الأوربية والعربية.

ولفت المتحدث باسم الوزارة سيف البدر إلى “الحاجة لتحديث الأجهزة كي تكون قادرة على تشخيص أي سلالة جديدة وهذا يتطلب بعض الوقت”، مشيراً إلى “قرب تحديث أجهزة مختبر الصحة العامة المركزي ومختبرات مدينة الطب التعليمية مبدئيا دون الاتجاه إلى المختبرات المرجعية.”

 

وبين البدر في تصريحات أخرى اليوم الثلاثاء، أن “دخول السلالة الجديدة لفيروس كورونا إلى العراق احتمال وارد، خاصة وأن انتشارها أسرع من السلالة السابقة، وقد اتخذت وزارة الصحة مجموعة إجراءات احترازية، ولم نسجل أي إصابة بالسلالة الجديدة حتى اليوم”.

وأضاف البدر، أن “وزارة الصحة تهيأت لاحتمال اكتشاف إصابة بالسلالة الجديدة، وخلال مدة قصيرة جدا ستكون هناك إمكانية لإجراء الفحوصات الخاصة بالسلالة الجديدة”، مبينا أن “دولا قليلة تستطيع تشخيص السلالة الجديدة”

 

 

وعلى خلفية هذه المقدمات، من غير المعروف القدرة التشخيصة او الادلة التي تعتمدها وزارة الصحة لتؤكد عدم تسجيل اي اصابة بالسلالة الجديدة، في الوقت الذي تتحدث فيه عن كون تشخيص هذا الامر يحتاج الى تحديث الاجهزة التشخيصية واستيراد اجهزة خاصة بهذا الامر، وهي الخطوة التي لم تتحقق بعد في العراق، وسط ترجيحات بأن وزارة الصحة “تفترض” عدم تسجيل اصابة بالسلالة الجديدة، اعتمادًا على استمرار تراجع الاصابات بكورونا في البلاد، في الوقت الذي تتميز السلالة الجديدة بالانتشار السريع.