وزارة الصحة في مواجهة مباشرة مع “الأطباء الخارجيين”.. اتهامات محرجة وثقة المواطن على “شفا حفرة من نار”!

يس عراق: بغداد

بدأت تتزايد الأصوات والاتهامات الطبية خارج حدود وزارة الصحة، تتراكم حول الوزارة وتزيد حرجها أمام الشارع العراقي، في الوقت الذي تختار الوزاة إما الصمت او تمييع قضية الاتهامات التي تواجهها.

 

وربما لم تبدأ القصة من الطبيبين أحمد الخياط ومحمد الفحام الذين خرجوا على إحدى الشاشات الفضائية مدعين اكتشافهم علاجًا لكورونا ولم يدعمهم احد ولم توافق وزارة الصحة على التعامل بجدية مع علاجهم الذي يشافي المصابين بكورونا خلال 4 أيام فقط بحسب ادعائهم.

 

اقرأ ايضا: الخياط والفحام وعلاجهم العراقي “المفترض” لكورونا “يتهدم” على عتبات وزارة الصحة.. هل خدعوا الاف العراقيين على الشاشة؟

 

 

وتسببت التصريحات التي تحدث عنها الطبيبان ضجة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي فيما قاموا بالترويج بشدة لتصريحات الطبيبين، إلا أن هذه الضجة فضلا عن المعلومة الخطيرة التي ادلى بها احد الطبيبين الذي قال ان علاجهم تم تجربته سريريًا على مرضى في المستشفيات التابعة لوزارة الصحة، دفع الوزارة لاستدعائهم دون ان يخرج اي توضيح عن تفاصيل الاستدعاء فيما بعد، قبل ان يخرج المتحدث باسم الوزارة سيف البدر بتصريحات متلفزة أكد عدم تقديم الطبيبين اثباتات على بحثهم وادعائهم بتجربة العلاج في المستشفيات العراقية غير صحيح.

 

فيما بعد، خرج الطبيب حيدر الزبيدي مدير المستشفى الكندي في دبي الامارات، بمقطع فيديو “صادم” وتحدث عن معلومات خطيرة، ومحرجة لوزارة الصحة، عندما تحدث عن مراجعته للبيانات والبروتوكولات المتبعة في مستشفيات وزراة الصحة العراقية فضلا عن طبلات المرضى المصابين بكورونا، حيث يتم تزويده بها وبمعلومات العلاجات من قبل اطباء زملائه يعملون في المستشفيات العراقية، مدعيًا ان تصاعد نسبة الوفيات في صفوف المصابين بكورونا في العراق هو بسبب العلاجات المستخدمة وعدم مراعاة التضارب والتداخل بين العلاجات المعطاة لمريض واحد.

https://twitter.com/AAlkubaisii10/status/1275666397734068227

 

 

ومؤخرًا وتحديدًا يوم امس، اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بحادثة جديدة، عندما خرج الطبيب حامد اللامي بمقطع فيديو وجه من خلاله رسالة لوزارة الصحة بعد اقتحام التفتيش عيادته وتصويره، لأنه يقوم بعلاج مرضى كورونا، مدعيًا أنه تمكن من معالجة مئات او عشرات المرضى بكورونا وخلال 4 ايام لكل مريض فقط، وأن طريقة وزارة الصحة “خاطئة”.

https://twitter.com/MontazarCesar/status/1275962340278710273