وزارة النفط تكشف لـ”يس عراق” الخطة لمواجهة هبوط الأسعار.. هل سيشارك العراق في “حرب رفع الإنتاج”؟

يس عراق: بغداد

أكد المتحدث باسم وزارة النفط عاصم جهاد، امتلاك العراق قدرة إنتاجية تصل إلى 5 مليون برميل في اليوم، ألا أن الذهاب وراء زيادة الانتاج واغراق السوق على طريقة السعودية ليس بمصلحة العراق وتساعد بزيادة تدهور الأسعار، فيما بين ان العراق يدرس خياراته ويجري اتصالات مع الدول الاعضاء في أوبك.

وقال جهاد في تصريح خص به “يس عراق”، أن “العراق يهدف إلى استقرار السوق النفطية والعمل على التوازن بين العرض والطلب ولايريد الدخول في المضاربات الانتاجية والسعرية مع الدول الاعضاء في أوبك أو الدول المتحالفة المنتجة من خارج اوبك”، مشيرًا إلى أنه “يتطلب التعامل بواقعية وموضوعية مع المتغيرات الجديدة والتريث وعدم التعامل بردود افعال سريعة”.

وأكد جهاد أن العراق: “يدرس مجموعة من الخيارات التي يمكن التعامل معها وقد تكون هناك زيادة في الصادرات النفطية والسوق ستكون هي الحاكمة بطريقة التعامل وفرض الواقع الانتاجي التصديري”.

وأشار إلى أن “الطاقة الانتاجية المتاحة للعراق 5 مليون برميل جزء منها للمصافي وجزء إلى التصدير، وبالتاكيد العراق لديه الامكانية لزيادة الطاقة الى كميات أكبر بالتدريج خلال السنوات القادمة”.

وأكد أن “خطط الوزارة خلال العقدين القادمين زيادة الاتاج من 6 الى 8 مليون وتكون تدريجية وبالتالي العراق كان محدد بسقف الانتاج بالتزامن مع الاتفاق الذي تم ابرامه مع اعضاء اوبك والمتحالفين معها من خارج اوبك للسيطرة على الفائض النفطي هو التزام الخلاقي من العراق الهدف منه الحصول على استقرار في الاسواق النفطية والحصول على اسعار جيدة وانقاذ السوق من الانهيارات”.

وأضاف “ندرس العديد من الخيارات لكن العراق يجري اتصالات مع الدول الاعضاء لتقريب وجهات النظر من خلال عقد اجتماع للتوصل الى اتفاق بين الدول المنتجة للنفط سواء من داخل اوبك او خارجها”.

وأعتبر انه “ليس من الحكمة ضخ المزيد من النفط للاسواق العالمية مما يسبب المزيد من الخسائر والفائض النفطي في الاسواق وتدهور الاسعار”.