وزيرة التربية تكشف عن مصير الامتحانات النهائية للعام الدراسي الحالي

متابعة يس عراق:

كشفت وزيرة التربية سها العلي بك، اليوم الخميس، عن اكمال إجراءات الامتحانات التمهيدية لطلبة الدراسة الخارجية، وفيما اشارت الى عدم امكانية اعتبار العام الحالي سنة عبور، ذكرت بأن تقليص المواد الدراسية، كان خياراً لابد منه.

وقالت العلي بك في تصريحات متلفزة تابعتها “يس عراق”، انه “الجدول الحالي سيبقى على ما هو عليه بالنسبة للامتحانات النهائية للصف السادس الاعدادي”، موضحة بأنه “معلق بانتظار قرارات من خلية الازمة لتمديد الموعد او تغييره “.

واضافت انه “لا يمكن بدء عام دراسي جديد، من دون انتهاء العام الحالي، ومن غير الممكن اعتبار السنة الدراسية سنة عبور سيما للمراحل المنتهية، لارتباط العراق بمنظمات دولية لا تسمح بهكذا اجراء”.

وبشان طلبة الدراسة الخارجية، قالت ان “الدراسة الخارجية تخضع لقرارات خاصة، حيث أكملنا كل الاجراءات المتعلقة بالامتحانات التمهيدية من اسئلة ومراكز امتحانية ومراقبين، وسيتم الاعلان عن موعد الامتحانات التمهيدية فور انتهاء ازمة كورونا”، مبينة انه “لا يمكن إعفاء الطلبة الخارجيون من الامتحان التمهيدي ومنحهم الدخول الشامل لكثرة الاعداد”.

وقالت الوزيرة ان “للمحاضرين المجانيين دور كبير في العملية التربوية ويجب ضمان حقوقهم، إذ اعددنا قوائم شاملة بأسمائهم وتم ارسالها الى المالية، حيث ترتبط مسألة التعاقد معهم بإقرار الموازنة المالية الاتحادية”.

واوضحت ان “تقليص بعض المواد كان خطة بديلة تضاف الى حلول اخرى طرحتها الوزارة كمنصة العراق التعليمية التي تتضمن دروسا للمراحل الدراسية كافة، حيث اطلقت ادارات المدراس المجاميع الالكترونية في برامج التواصل الاجتماعي المختلفة بهدف اشغال الطالب بمواده الدراسية وضمان عدم ضياع العام الدراسي”.