وزير الخارجية الفرنسي في بغداد يبحث عن سجن لداعش داخل العراق

يس عراق :

اجرى وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان زيارة الى بغداد ننصمن المباحثات المكثفة ومصير عناصر تنظيم داعش الأجانب المعتقلين لدى القوات السورية الكردية ومخاوف إطلاقهم ودخولهم إلى العراق.

ابضا المح لودريان إنه سيعقد مباحثات ثلاثية مع المسؤولين في الحكومة الاتحادية في بغداد وحكومة إقليم كردستان في إربيل بشأن المعتقلين من عناصر تنظيم داعش لدى العراق.

وقد سبق ان صرح الوزير الفرنسي إلى أن العراق هو البلد الأكثر تضررًا من داعش، والأكثر عرضة للخطر في حال عودة محتملة لداعش.. منوهًا بأنه سيناقش تداعيات العملية التركية العسكرية في سوريا وقضية معتقلي داعش لدى قوات سوريا الديمقراطية، الذين يخشى هروبهم وتوجّههم إلى العراق.

فرنسا وكردستان : 10 ملايين يورو مفاجئة !

و أعلن وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، اليوم الخميس، 17 تشرين الأول، 2019، من أربيل، تقديم مساعدة مالية قدرها 10 ملايين يورو إلى إقليم كوردستان للتعامل مع اللاجئين القادمين من كوردستان سوريا جراء الهجوم الذي تشنه تركيا وفصائل المعارضة، فيما أكد رئيس إقليم كوردستان، نيجيرفان البارزاني أن “الهجوم يشكل تهديداً حقيقياً بعودة داعش وتأزيم الأوضاع في المنطقة، ولا بد من إيقاف القتال واتخاذ حل سلمي ونحن مستعدون لتقديم ما يلزم بهذا الصدد”.

وعبر رئيس إقليم كوردستان، نيجيرفان البارزاني في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان في أربيل عن ترحيبه الكبير بزيارة الوزير الضيف في ظل الأوضاع الراهنة، مبيناً أن الزيارة تدل على دعم فرنسا للعراق وإقليم كوردستان والتأكيد على أهمية الاستقرار.

اجابة قبل الزيارة خلفها الف سؤال :

وقال لودريان لقناة “بي أف أم تي في” وإذاعة مونتي كارلو بعدما سئل عن احتمال نقل المزيد من الجهاديين الأجانب وتحديدا الفرنسيين من معسكرات الاحتجاز التابعة للقوات الكردية في شمال سورية إلى العراق، فرد “ليست هذه المسألة الرئيسية، في هذا الوقت وفي هذا المكان بالذات”.