وزير الدفاع الايراني خلال لقائه وفدا عراقيا: لم نسمح بفرض فوضى جديدة على المنطقة

متابعات: يس عراق

قال وزير الدفاع الإيراني العميد أمير حاتمي، الاربعاء، “لن نسمح بإعادة فرض الفوضى على المنطقة من قبل الاجانب والمعتدين”.

وأفادت وكالة تسنيم الايرانية بأن العميد أمير حاتمي الذي يزور روسيا للمشاركة في مؤتمر موسكو للأمن الدولي إلتقى، أمين عام وزارة الدفاع العراقية اللواء محمد جواد كاظم، حيث اعتبر خلال اللقاء، نقل السفارة الامريكية الى القدس وضم مرتفعات الجولان الى الكيان الصهيوني مقدمةً لخلق فوضى وعدم استقرار في المنطقة.

وأعرب العميد حاتمي عن ارتياحه للاستقرار والامن في الاراضي العراقية مقارنة بالاعوام السابقة، قائلا، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تسعى كالسابق الى استمرار هذا الامن والاستقرار و أن يقوم شعوب المنطقة خاصة الشعب العراقي الشقيق بإعادة الاعمار في ظل الامن التام وصد أي اعتداء وتدخل من قبل الاجانب.

واعتبر وزير الدفاع الايراني وضع حرس الثورة الاسلامية في قائمة المنظمات الارهابية من قبل الامريكيين نوعاً من الانتقام من دور هذه المؤسسة الثورية في محاربة الارهابيين التكفيريين والصهاينة في المنطقة ودليلاً على عمق الحقد والعداء الامريكي لهذه المؤسسة التي تتمع بمكانة قانونية وشعبية كبيرة بين الشعب الايراني وشعوب المنطقة.

ووصف العميد حاتمي الاستعدادات الشاملة لدى جميع الحكومات والشعوب في المنطقة بالايجابي، قائلا، لن نسمح بإعادة فرض الفوضى على المنطقة من قبل الاجانب والمعتدين وظهور ظاهرة الارهاب المشؤومة في المنطقة.

ونوه وزير الدفاع الإيراني الى الخطط الامريكية الصهيونية المشؤومة في نقل السفارة الامريكية من تل أبيب الى القدس وضم مرتفعات الجولان الى الكيان الصهيوني بغية خلق أزمة وفوضى في المنطقة وهدية أمريكية  لمحتلي القدس، قائلاً، ليس هناك أدنى شك في أن مؤامرات نظام الهيمنة هذه سنتهي في ما يخدم مصالح شعوب المنطقة المظلومة لاسيما الشعب الفلسطيني المظلوم.