وزير الزراعة الجديد في أول تصريح له يبتعد عن معاناة مزارعي الطماطم والحنطة وطوابير التسويق الطويلة ويطمح للإنتاج 

يس عراق: بغداد

أدلى وزير الزراعة الجديد محمد كريم بأولى تصريحاته الإعلامية، طارحا أهم توجهاته في إدارة الوزارة فيما اشار الى ان وزارته ستعتمد على ما ينتج في البصرة من السماد المحلي (يوريا) بشكل تام.

وقال كريم في تصريح صحفي، ان اولى أولوياته تتمثل بدعم المنتج المحلي ودعم المزارع والفلاح، مشيرا الى ان محافظة البصرة والزبير تحديدا تعتبر من الركائز الأساسية لانتاج الخضر وخاصة محصول الطماطم .

وبين كريم انه ناقش الموضوع أعلاه مع لجنة الزراعة البرلمانية التي زارت الوزارة بعد تسنمه مقاليدها، فيما وضعت خطة لإنشاء مراكز تسويق قريبة من أماكن إنتاج المحصول بدل ان يكون التسويق عن طريق العلاوي، منوها الى انه “من حق المستثمر إقامة مخازن مبردة وجافة لهذه المحاصيل وكذلك السماح بإنشاء المشاريع المكملة للنشاط الزراعي سواء معامل المعجون او المشاريع المكملة الاخرى، حيث لم يكن مسموحا بذلك مسبقا”.

وتابع ان توجيها قريبا سيصدر من مجلس الوزراء  بالموافقات الممنوحة أعلاه (إنشاء المشاريع المكملة في الأراضي الزراعي) لمساندة هذه الشريحة من المواطنين بعد ان عانت الكثير.

واشار الوزير الى ان وزارته ستعمل على دعم المزارع بالمخرجات (الانتاج) وكذلك المدخلات كالأسمدة والبذور والمستلزمات الاخرى مستدركا بأن “أول خططنا تقضي بالاكتفاء محليا من سماد اليوريا الذي ينتج من البصرة وايضا تسعى وزارة الصناعة لتحقيق الاكتفاء الذاتي من السماد المركب فإن دعم الصناعة المحلية له علاقة وثيقة بدعم المنتج المحلي”.

وختم كريما بالقول “سنعتمد بالدرجة الأساس على شراء السماد المنتج من وزارة الصناعة حصريا لدعم المنتج المحلي”.

معاناة المزارعين

ولم يتطرق الوزير الجديد إلى معاناة مزارعي الطماطم والحنطة والشعير الذي يواجهون مشاكل جمة في تسويق منتجاتهم ويصطفون في طوابير لساعات طويلة من أجل بيع محصولهم.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، أول أمس الاثنين، تكدس محصول الطماطم المحلي في اسواق البيع بالجملة، لم يتم التعرف عليها في أي محافظة.

وقال مصور المقطع ان اسعار المحصول انخفضت الى اسعار لا تسد كلف البذور والوقود.

 

طوابير التسويق

وناشد عدد من سائقي الشاحنات المحملة بالمحاصيل الزراعية من الحنطة والشعير، أمس الثلاثاء، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بضرورة انهاء معاناتهم فعجلاتهم تقف بطابور طويل جدا قد يتجاوز الكيلو متر أو أكثر.

واكد السائقون ان انتظارهم يستغرق قرابة ثلاثة اسابيع على الاقل قبل تفريغ محاصيلهم في سايلوات الحنطة بمدينة سامراء وذالك بسبب نقص الاليات والكوادر البشرية العاملة ضمن السايلوات.

الحلبوسي يوجه

وجه رئيس مجلس النواب، محمد الحلبوسي، أول أمس الاثنين، لجانا نيابية بعقد اجتماع مع وزارتي التجارة والزراعة والأمن الوطني حول ضبط الحدود.

وذكرت الدائرة الإعلامية، لمجلس النواب، في بيان، أن “رئيس مجلس النواب وجه لجنة الزراعة ولجنة الامن والدفاع واللجان الساندة بعقد اجتماع مع وزراتي التجارة والزراعة والامن الوطني، لغرض مناقشة مشكلة تسويق محصولي الحنطة والشعير وضبط الحدود، على ان يتم تقديم تقريرها المفصل في الجلسة القادمة.