وزير الزراعة يؤكد لإيران: استيراد المزروعات الايرانية “أولوية” بالنسبة للعراق!

يس عراق: بغداد

عدّ وزير الزراعة العراقي محمد كريم الخفاجي، استيراد المنتجات الزراعية الايرانية “أولوية” للعراق، مبدياً ترحيبه بالاستثمارات الايرانية في مختلف المجالات في العراق ومنها الزراعي.

 

وخلال لقائه وزير الجهاد الزراعي الايراني ومحافظ خراسان الرضوية في مدينة مشهد، وصف الخفاجي التبادل التجاري مع الجمهورية الاسلامية الايرانية بـ”المهم”، واعتبر استيراد المنتجات الزراعية الايرانية “اولوية” للعراق ازاء الاستيراد من الدول الاخرى.

 

وقال ان “الجمهورية الاسلامية الايرانية تعد الدولة الوحيدة التي وقفت الى جانب الشعب العراقي في جميع المجالات، وان العراق ممتن لايران حكومة وشعبا”، وفقاً لوكالة ارنا الايرانية.

 

وزير الزراعة العراقي أشار الى امكانية تقوية التعاون في مختلف المجالات بين البلدين، واعتبر القطاع الزراعي من القطاعات التي حققت فيها ايران “تقدماً ممتازاً”، مبدياً ترحيبه بالاستثمارات الايرانية في مختلف المجالات في العراق ومنها الزراعي.

 

وأعرب الخفاجي عن امله بالتوقيع في ختام الزيارة على اتفاقية تخدم مصلحة البلدين، مؤكدا حرص العراق على المزيد من التعاون في مختلف المجالات مع الجمهورية الاسلامية الايرانية.

 

وزير الزراعة العراقي، محمد كريم الخفاجي، وصف السنة الحالية بأنها “الأسوأ” من حيث تساقط الأمطار، وفيما أشار إلى أن المشكلة ستقتصر على محافظة ديالى بسبب وفرة الخزين الاحتياطي للمياه، أوضح وجود عدة آليات لمعالجة شحة المياه.

 

وقال الخفاجي في تصريح على هامش زيارته إلى أربيل إن “هذه السنة ليست مطرية وتعد أسوأ سنة، لكن وزير الموارد المائية وفر لنا خزيناً احتياطياً للخطة الصيفية المتكاملة، ولدينا مشكلة في سد حمرين فقط وستتم معالجتها”.

 

ووجد تقرير صادر عن المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة العام الماضي أن مستويات المياه في نهري دجلة والفرات تتناقص “بمعدل غير مسبوق”، مما قد يؤدي إلى تهجير قسري لمجتمعات بأكملها.

 

وتهدد زيادة ملوحة مياه شط العرب في العراق الإنتاجية في مزارع البصرة، حيث أصبحت مياهه أكثر ملوحة، مع انخفاض تدفق المياه العذبة من نهري دجلة والفرات.

 

وقال مزارعون عراقيون إن محاصيلهم تضررت للغاية بسبب زيادة ملوحة المياه في شط العرب بمدينة البصرة جنوبي البلاد.