وزير الزراعة يعلنها ويكشف أسباب حرق حقول الحنطة والدواجن في العراق ويحذر من سيناريو جديد في هذه المناطق

يس عراق: بغداد

كشف وزير الزراعة، صالح الحسني، اليوم الجمعة، عن سبب الحرائق التي تعرضت لها مزارع الحنطة وحقول الدواجن في العراق خلال السنوات الماضية، فيما أكد أن العراق يستورد (نبق وثوم) من الدول الإقليمية.

وقال الحسني خلال حديث متلفز تابعته “يس عراق” إن “النتائج التي توصلنا إليها من حرق حقول الحنطة في العراق وكذلك حقول الدواجن في الديوانية وواسط وونفوق الأسماك في بابل خلال آخر سنتين هو فعل موجه وليس عبثيًا من أجل إبقاء العراق سوقًا للاستيراد الأجنبي من الدول الإقليمية”.

وبشان حرق مزارع العظيم خلال الأسبوع الماضي، أكد الحسني، توجيه كتاب إلى الدفاع المدني بحماية المزارع من الحرائق، لان هذا المسلسل سيتكرر خصوصا في مزارع وسط العراق والمناطق الغربية” مبينا نخشى على محافظة نينوى من حرق مزارعها لان فيها أكبر مساحات مزروعة من الحنطة والشعير، داعيا محافظ نينوى إلى حماية هذه المزارع من الحرائق”.

وأردف الحسني، أن “أحد التجّار عرض عليه مبلغ مليار دينار عراقي شهريًا، مقابل السماح له بفتح المجال لاستيراد بيض المائدة من دول الجوار، مبيًا أن أغلب بيض المائدة الذي يدخل إلى العراق هو فاسد ويسبب التسمم ويدخل عن طريق منافذ إقليم كردستان بطرق غير قانوني، والبيض هو أجنبي ولكن يدخل على أنه من إنتاج الإقليم ويغلّف بكارتون مكتوب عليه إنتاج كردستان ولا يزال يدخل”.

 

وأضاف أن “العراق كان يستورد 860 ألف طن من العسل من خارج العراق والبلد يعج بمناحل العسل، مبينا أن، العراق يستورد حتى النبق والثوم والشوندر من خارج العراق ومزارع العراق فيها الكثير من هذه المحصولات ولكن التدخلات الإقليمية والسياسية تمنع تطورها”.

أقرأ أيضًا:

“بالفيديو” هلاك أكثر من 50 الف دجاجة في كربلاء بعد ساعات على قرار الزراعة منع استيراده!!!

 

“فيديو”..نفوق أكثر من 8000 دجاجة…والبصرة وذي قار تحقق..

رغم درجات الحرارة المعتدلة.. النيران تعود لمزاحمة اقتصاد العراق وتلتهم مزارع الحنطة في إحدى المحافظات