وزير خارجية البحرين مهاجماً الصدر مجدداً: يأتمر من الخارج ويسيء لنا برغبة إيرانية

يس عراق : متابعات

جدد وزير الخارجية البحريني خالد بن احمد مهجامته لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم الخميس، بالقول إنه يأتمر من الخارج ويتعمد الإساءة إلى البحرين برغبة إيرانية.

وقال ابن أحمد في حوار مع صحيفة الشرق الأوسط، إن “هناك أشخاص في العراق يأتمرون من الخارج، ومنهم مقتدى الصدر، يعمدون إلى الإساءة إلى البحرين كما يريد الإيرانيون”مشيراً إلى أن الصدر عندما رأى أن “العراق يتقارب مع السعودية وأن العلاقات مع البحرين تطورت وفُتحت السفارات وقنصلية في النجف، لم يُرد أن تستمر الأمور على هذا المنوال فقام بإصدار بيانه المعروف المسيء إلينا”.

وأضاف “نحن نقول: مَن قرع الباب سمع الجواب. انتظرنا من الحكومة ساعتين ونصف الساعة أن تدلي بتصريح بشأن ما جاء في البيان ولم يأتِ الجواب، فقمنا باستدعاء القائم بالأعمال وسلمناه مذكرة فحواها أن ما صدر كلام غير مقبول وأن الجانب العراقي يتحمل مسؤولية أي تدهور في العلاقات”.

ولفت إلى أن “الحل اليوم في يد العراق، ونحن نسأل: هل يريد العمل مع محيطه الطبيعي العربي أم يريد الاستمرار في هذا الخط؟ موقفنا نحن أن ما هو مهم لنا أننا لا نقبل ولن نقبل هذا الكلام، وأننا نرفض التدخل في شؤوننا أو أن تُنقل إلينا مشكلات الآخرين”، داعيا الحكومة العراقية أن “تتمسك بتطلعاتها لإصلاح علاقاتها مع الدول العربية وأن تحافظ عليها وتحميها، ومن ذلك التصريحات والمواقف التي أشرت إليها لأنها تسيء”.

وختم حديثه حول الاعتذار الذي طالبت به وزارة الخارجية، مبيناً “هم يطلبون مني اعتذاراً لأننا رددنا على شخص أساء إلينا، وكان عليهم أن يطلبوا منه الاعتذار لأنه أساء إلى مملكة البحرين قبل أي شيء آخر”.