وزير كهرباء أسبق يوجز 10 نقاط اساسية لحل معضلة الكهرباء في العراق

يس عراق: بغداد

أوجز وزير الكهرباء الأسبق لؤي الخطيب 10 نقاط لحل معضلة الكهرباء في العراق، أهمها خصخصة الكهرباء وعدم ابقائها تحت هيمنة الحكومة.

وقال الخطيب في نداء اطلقه عبر حسابه على تويتر تحت عنوان “إلى كل من يهمه شأن الكهرباء في العراق”، اوجز من خلالها 10 نقاط.

وجاء فيها إنه ” لا يمكن حل أزمة الشبكة الوطنية فنياً إذا لم تُحَل اقتصادياً، إلغاء الدعم الذي يكلف الدولة ١٢مليار دولار سنوياً يكمن في تعديل التعرفة بالسعر العالمي لكلفة الوقود والتجهيز، خصخصة قطاعي الانتاج والتوزيع، رفع التجاوزات بقوة القانون”.

واضاف ان “الكهرباء كبقية السلع يجب دفع مستحقاتها لمن يريد أن يتمتع بها وليست خدمة مجانية واجبة التجهيز، ولا تتحمل مزايدات سياسية”، مبينا ان “عملية إصلاح قطاع الطاقة في العراق (الپترول والكهرباء) بحاجة إلى٥-١٠ سنوات من التطوير الفني والإصلاح الاقتصادي بقيادة مختصة دون تدخلات سياسية وتجهيل إعلامي”.

واعتبر ان “الإعلامي والمحلل والسياسي الذي يتحدث في قطاع الطاقة خارج اختصاصه ويبث معلومات مغلوطة بهدف الطشة وتجهيل المجتمع لا يقل إرهاباً عن المتطرفين الذين يفجرون أنفسهم في الأسواق”.

واشار الى انه “خلال ١٨سنة تناوب على قطاع الطاقة (النفط والكهرباء) ١٨ وزيراً بسبب المحاصصة. هذه مهزلة ساهمت باللا إستقرار”.

واضاف: “بعيداً عن نظريات المؤامرة، أزمة الطاقة في العراق محلية أكثر مما هي خارجية. الذين يطالبون ببقاء الهيمنة الحكومية في تشغيله وتمويله بالموازنات هم أكثر المستفيدين مالياً وسياسياً لأن الاستثمارات خالية من الكومشنات”، مؤكدا أن “دور الحكومة تنظيمي وراسم سياسات وجابي ضرائب للخزينة وليس تشغيلي”.

وختم الخطيب بالقول: “ابتعدوا عن المُسَلّمات الجاهلة وإطلاق الأحكام المسبقة وأمريكا وإيران وابحثوا عن المستفيد من بقاء الطاقة تحت الهيمنة الحكومية تمويلاً وتشغيلاً! وتوضيحاً للذين يطالبون بتجهيز ٢٤ساعة قبل دفع كلفة الكهرباء أقول: لايوجد هكذا سياق في العالم بل عليك بدفع مستحقات ما يصلك من تجهيز”.