وسط العجز عن “ضبط المنافذ”.. الأسواق مهددة بمصادرة بضائعها الممنوعة من الاستيراد

يس عراق: بغداد

تعاني الاسواق العراقية، من اغراقها بالمواد والبضائع المستوردة، ولاسيما المنتوجات الزراعية بالرغم من اصدار وزارة الزراعة قائمة بالمواد المحظورة من الاستيراد والتي وصلت مؤخرًا لـ29 مادة.

وتشير الجهات المعنية إلى أن هذه المواد المحظورة تدخل إلى العراق عبر منافذ غير رسمية، فضلًا عن المنافذ الموجودة في اقليم كردستان، التي لاتخضع لضوابط منع الاستيراد الموضوع من قبل حكومة بغداد.

من جانبه، اكد وزير الزراعة محمد كريم الخفاجي، انه سيتم السيطرة على عمليات تهريب المحاصيل الزراعية قريبا جدا.

وقال الخفاجي في تصريحات صحافية، ان “وزارة الزراعة تصدر روزنامة زراعية بين فترة واخرى، حيث ان اي محصول فيه اكتفاء ذاتي لن نسمح باستيراده قطعيا”، مبينا ان “هناك تنسيقا مع المنافذ الحدودية”.

واضاف ان “عمليات تهريب المحاصيل الزراعية وادخالها للعراق من منافذ غير رسمية سيتم السيطرة عليها قريبا جدا”، لافتا الى “اننا وجهنا دوائر الوزارة بالتنسيق مع الجريمة الاقتصادية والمحافظين بالقيام بجولات مفاجئة في الاسواق والمخازن لغرض وضع الاجراءات القانونية على المهربين ومصادرة المواد الداخلة بصورة غير شرعية”.