وسمان يتصارعان في تويتر بعد الحادثة الأولى من نوعها منذ سنوات.. كيف وصلت المفخخة إلى ذي قار “الآمنة”؟

يس عراق: بغداد

تسبب الحدث الذي من الممكن اعتباره الأول من نوعه منذ سنوات طويلة، والمتمثل بالعثور على سيارة مفخخة بمادة السي فور، في ذي قار، باشتداد وطيس الحرب الالكترونية، حيث يتنافس وسمان متضادان على تصدر الترند.

 

وقال مصدر أمني في محافظة ذي قار إن القوات الأمنية تمكنت من ضبط سيارة مفخخة وتفكيكها في وقت متأخر من ليل امس الخميس،  بعد ضبطها في البطحاء غربي ذي قار.

وبين المصدر إن “السيارة كانت من نوع (مارك)، باللون الأصفر، وتحمل لوحة تسجيل من محافظة النجف، يجري التحقق من كونها لوحة أصلية أم مزيفة”.

وأضاف “حامت شكوك قوة أمنية قريبة حول السيارة، بعد أن نزل السائق نحو الطريق الترابي من جهة مرقد عمر بن زيد بن الحسين الأشرف (الشريف)، ليتم التوجه نحو السيارة واعتقال السائق، وبعد تفتيش السيارة، وجدت القوات الأمنية كمية من متفجرات سي فور شديدة الإنفجار”.

وأدى ضبط سيارة محملة بالمواد المتفجرة في محافظة ذي قار التي تعد آمنة نسبياً فيما يتعلق بالتفجيرات، إلى استنفار قوات الأمن عند مداخل المحافظة، وتشديد إجراءات التفتيش من خلال جهاز “السونار”، وكذلك التفتيش اليدوي من خلال عناصر الأمن، مبيناً أن هذه الإجراءات ستستمر حتى التأكد من تأمين المداخل التي تربط ذي قار بالمحافظات الأخرى.

 

 

من جانبه قال قائد شرطة ذي قار العميد حازم الوائلي، في بيان، إن “دوريات شرطة السيطرات والطرق الخارجية المنتشرة على الطريق الدولي السريع تمكنت من ضبط سيارة تاكسي صالون نوع مارك والقبض على سائقها المتهم البالغ من العمر 47 عاماً، وللشك الحاصل ومن خلال تفتيشها ضبطت بداخلها عبوات ناسفة ومواد شديدة الانفجار نوع سي فور”، مشيراً إلى تفكيكها من قبل مكافحة المتفجرات بالتعاون مع إدارة وتدريب الكلاب البوليسية. لفت إلى إحالة المتهم إلى الجهات التحقيقية المختصة لإكمال التحقيق.

 

 

وسمان يتصارعان

حسابات عديدة على مواقع التواصل الاجتماعي، روجت إلى أن سائق العجلة المفخخة في ذي قار، يدعى قتيبة وهو من محافظة تكريت، ليتصدر وسم “هدية تكريت المفخخة” الترند العراقي، بتغريدات حملت كمًا من الاتهامات إلى المحافظة، قبل أن يقفز وسم جديد “كافي طائفية نحن اخوة”، والذي غرد تحته العديد من الأشخاص من بينهم مواطنين من محافظة صلاح الدين وذي قار.

 

 

وتحت الوسمين، وردت تغريدات تحمل وثائق تشير إلى الشخص المتهم بإدخال السيارة المفخخة، وبحسب التغريدات التي حملت اوراقًا رسمية تفيد بأن قائد العجلة هو شخص من سكنة منطقة الشطرة في ذي قار ومنتسب في الحشد الشعبي، ويقع مقر دوامه في عكاشات غربي الانبار على الحدود.

 

صدمة كبيرة تسببت بها هذه المعلومات بانتساب الشخص المتهم إلى الحشد الشعبي، فيما لاتزال نتائج التحقيق غير معلنة، وسط ترقب شديد للإحاطة بملابسات هذه الحادثة التي يمكن اعتبارها فريدة، ودقت ناقوس الخطرفي المحافظة.