وصول العراقيين القادمين من الصين واحتجازهم بمستشفى قرب مطار بغداد وتطمينات بشأن حالتهم الصحية

يس عراق: بغداد

أكد النائب الأول لرئيس مجلس النواب، حسن الكعبي، اليوم الأربعاء، إن العراقين القادمين من الصين وصلوا وسيتم احتجازهم بمستشفى قرب مطار بغداد.

ونقلت فضائية العراقية، عن الكعبي، قوله: إن “الوفد العراقي القادم من الصين قد وصل”.

ولفت الى أنه “لم تؤشر أي عليهم أي إصابة وسيتم حجزهم في مستشفى الفرات قرب مطار بغداد”.

بيان الخارجية

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية، أحمد الصحاف، إن سلطات بلاده ستنقل الطلبة العراقيين العائدين من “ووهان” الصينية، إلى طهران، لحجرهم صحيا هناك.

ولم يكشف المسؤول العراقي، سبب حجرهم في إيران، بدل بلدهم العراق.

وأضاف في تصريح لوكالة الأنباء العراقية، مساء الثلاثاء، إنه “بالتنسيق والشراكة مع الجانب الايراني تمت عملية إجلاء الطلبة العراقيين المقيمين في مدينة ووهان الصينية مع عائلاتهم”.

وأفاد أنهم حال وصولهم إلى طهران “سيتم حجرهم صحياً مع عائلاتهم، واتخاذ الإجراءات الصحية من فحوصات وغيرها لضمان عدم تعرضهم لفيروس كورونا”، مؤكدا أنه في حال عدم ظهور أعراض الفيروس عليهم “سيتم نقلهم إلى مطار بغداد عبر الخطوط الجوية العراقية”.

المسؤول العراقي تابع قائلا: “عند وصولهم الى مطار بغداد سيتم اتخاذ الإجراءات الحكومية عبر الجهات الوطنية الحكومية من وزارة النقل ووزارة الصحة والبيئة وغيرها من الجهات”.

وكان وزير الخارجية العراقي محمد علي الحكيم، قد أعلن صباح الثلاثاء، أن الطلبة العراقيين الموجودين في ووهان الصينية باتوا في طريقهم إلى بغداد، ولم يذكر أن حجرهم الصحي، سيكون في طهران.