وضع “مائي” متذبذب وحرج للخطة الشتوية.. وزارة الموارد تتحدث عن وضع اثنين من السدود العراقية

يس عراق: بغداد

أكدت وزارة الموارد المائية، استعدادها لتطبيق الخطة الشتوية وفق المتفق عليه مع وزارة الزراعة، فيما كشفت عن وضع حرج في سد دوكان ودربندخان بشأن كمية الايرادات المائية.

وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة عون ذياب في تصريح صحفي، إن”الخزين المائي متوفر بشكل جيد، ويفي بالغرض، إضافة إلى التزام الوزارة بتأمين إرواء الأراضي جميعها وفق المتفق عليها مع وزارة الزراعة، وتوزيعها على جميع المحافظات”.

وأضاف أن “الوزارة تأخذ بعين الاعتبار الاحتياجات البيئية في جنوب العراق، لتأمين الحصة المطلوبة إلى شط العرب، لمنع تغلغل المد الملحي من الخليج  إلى داخل شط العرب، فضلاً عن تأمين الحصة المطلوبة إلى مناطق الأهوار التي لا يزال وضعها جيد بشكل عام”.

وأشار ذياب الى أن ” التراكيز الملحية جيدة في الجنوب، سواء في مناطق الأهوار أو في منطقة شط العرب، بدءاً من قضاء المدينة والقرنة ومركز البصرة وشمالها وجنوبها”.

وأكد أن “الوزارة مستعدة بشكل كامل، لتطبيق الخطة الزراعية الشتوية، لاسيما زراعة محصولي الحنطة والشعير على وجه الخصوص، فضلاً عن باقي المحاصيل الشتوية، بسبب توفر الخزين المائي الجيد في السدود والخزانات في عموم البلاد”.

وأوضح المتحدث باسم الوزارة أن “الواردات من الجانب التركي حالياً في نهر دجلة جيدة، وتصل إلى سد الموصل،  وكذلك معدلات واردات نهر الفرات جيدة”، مبيناً أن “الوزارة عملت على تأمين خزين مائي جيد، لمواجهة احتياجات الخطة الشتوية”.

وتابع: “أما بشأن ما حدث في نهر الزاب الأسفل وتأثيره في الخزين بسد دوكان، فإن هناك نقصاً نتيجة حالة الجفاف، فان وجود بعض المشاريع الخزنية في أعالي نهر دوكان، لربما تؤثر في كمية الخزين الوارد إلى نهر خزان دوكان”.

وأكمل ذياب أن “الموقف حرج نسبياً في نهر خزان دربندخان، وذلك لأن سد دربندخان هو المسؤول عن تأمين المياه لنهر ديالى، وهذا يعني بأنه المصدر الوحيد لنهر ديالى،  ولا توجد إمكانية لمعالجة نهر ديالى ،إلّا عن طريق سد دربندخان ، وسد حمرين”.

وبين أنه “بالرغم من التحديات التي تواجه الوزارة، فإنها تطمئن المواطنين بتأمين احتياجات الخطة الشتوية إلى سد ديالى أو نهر ديالى والأراضي الزراعية في محافظة ديالى بالكامل”.