وفاة أحمد راضي بكورونا تفتح ابواب إقالة وزير الصحة،، هل يسير العراق على درب إيطاليا؟

متابعة يس عراق:

طالب المغردون على مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الاحد، بإقالة وزير الصحة والبيئة العراقي حسن محمد التميمي بعد الارتفاع الهائل في أعداد الاصابات والوفيات الناجمة عن وباء كورونا.

وكانت وفاة نجم الكرة العراقية السابق أحمد راضي في مستشفى النعمان صباح اليوم، قد رفعت منسوب الغضب من تحركات وزير الصحة، التي اعتبرها بعضهم “غير كافية”، وأدت الى “رخص أرواح العراقيين”.

اقرأ ايضاً بالفيديو.. هذا ما قاله الراحل أحمد راضي قبل وفاته

وكشفت عائلة النجم الدولي الراحل، عن انها لم تطالب بفتح اي تحقيق في بوفاته.

 

وارتفع خطر كورونا في العراق، إذ قالت صحيفة واشنطن بوست، اليوم الاحد، ان الوباء “يسحق” النظام الصحي المحلي.

وذكرت الصحيفة ان “العراق يواصل كسر الأرقام القياسية المتعلقة بانتشار وباء كورونا، مع اقتراب الاصابات من حاجز الفين حالة إصابة في عموم البلاد، وهي الأعلى خلال يوم واحد من دخول الفيروس في مارس/ آذار الماضي”.

كما تم تسجيل 88 حالة وفاة من جراء الإصابة ب‍فيروس كورونا خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، وهي أيضا أعلى حصيلة تسجل في البلاد منذ تفشي الوباء.

وبذلك يرتفع اجمالي الإصابات في العراق إلى 29222 إصابة، فيما بلغ عدد المتوفين 1013 شخصاً.

 

أقرأ ايضاً،، العراق يقترب من ألفي إصابة يوميًا.. رقم قياسي جديد موزع على 18 محافظة عراقية

 

 

 

 

 

وزارة الصحة ردت على دعوات الإقالة على لسان متحدثها سيف البدر، بأن “لا اساس لها من الصحة، وهي تأتي من جهات غير مختصة وليس لها وزن حقيقي، أصحاب الاختصاص هم من يقيمون الاستجابة والفعالية في مجال معين”.

 

وحتى اللحظة، ارتفعت نسبة الوفيات في البلاد جراء الفيروس الى 4% من مجموع اعداد المصابين.

https://twitter.com/MHabibAhi/status/1274698840055128065

 

 

وأضاف البدر ان “كل أصحاب الإختصاص وحتى الصحة العالمية يمكن سؤالها عن تقييمها حول استجابة وعمل وزارة الصحة، رغم الظروف القاسية والصعبة أهمها الأزمة الاقتصادية والتراكمات من عقود من ظروف الحروب والحصار والاحداث القاسية التي مرت على العراق”، مشيراً الى ان “خلية الأزمة والمؤسسة الصحية تتعامل بكل مهنية مع كل حالات الاصابة بكورونا وبشهادة منظمة الصحة العالمية، ورغم إزدياد الحالات استوعبنا الإصابات وهو مؤشر مهم في أعداد الراقدين في ردهات العناية المركزية نسبة للسعة السريرية”.

وشدد المتحدث على ان “الوضع مسيطر عليه” رغم تزايد حالات الوفيات والاصابات بالجائحة في البلاد.

وطالب المغردون بإعادة وزير الصحة محمد علاوي الى منصبه.

وكيل الوزارة حازم الجميلي، عزا ارتفاع الاصابات والوفيات الى عدم التزام المواطنين بالإجراءات الصحية والوقائية، كما أنه متوقع.

واضاف ان “الأعداد المسجلة ما زالت ضمن المعقول، لكونها لم تتضاعف عكس ما كان في الفترات السابقة، التي تضاعفت فيها الإصابات من 300 إلى 600 إصابة وأكثر”.