وفاة فنانة عراقية بعيدًا عن بلادها الأم

يس عراق: بغداد

توفيت الفنانة نادية العراقية، في مصر عن عمر ناهز الـ57 عاما، إثر إصابتها بفيروس كورونا. 

وأعلنت ابنتها الخبر عبر حسابها على موقع فيس بوك وكتبت: “ماما انتقلت إلى رحمة الله تعالى، ارجو الدعاء لها وقراءة الفاتحة على روحها الطيبة، إنا لله وإنا إليه راجعون”.

في وقت سابق، قالت مي عبر صفحة والدتها الشخصية بـ”فيسبوك”: “أنا مي، ماما في العناية المركزة حالتها حرجة وصعبة جدا من يومين أرجوكم ادعولها بالشفاء بحق الأيام المفترجة دي أنا كان لازم أكتب البوست ده عندها يمكن دعاكم يقدر يعمل حاجة”.

واستكملت: “اللي جتله كورونا يحكيلي عمل إيه وهل هناك أطباء ييجو البيت يعملو تحاليل دم، دعواتكم وحرصوا الموضوع خطير”.

وولدت نادية العراقية في محافظة بابل وانتقلت مع عائلتها للعيش في بغداد عندما كانت في السادسة عشرة من العمر وتقدمت للإذاعة العراقية ، فدخلت التمثيل آواخر الثمانينات، وتخرجت من  كلية الفنون الجميلة وكانت إطلالتها الأولى على خشبة مسرح النهرين حينما رشحها وقدمها للمرة الأولى المخرج قاسم وعلي السراج في مسرحية (حفلة سيد محترم).

وفي عام  1997 انتقلت إلى مصر واستقرت هناك بعد زواجها من رجل  يعمل في الأمن المصري برتبة عميد اسمه ” أحمد ” رزقت منه بثلاثة أبناء أدهم، مي ونيللي وبدأت مشاركتها في الأدوار الصغيرة ثم الأدوار الثانوية، وعملت بعدد من الإعلانات التجارية، شاركت في فيديو كليب لاغانٍ عدة منها اغنية “أمي مسافرة ” لفريق ام تي ام وقدمت حفلاً في دار الاوبرا المصرية وقامت بالغناء باللون الفولكلوري العراقي، واختارت لنفسها اسما فنيا بعنوان (نادية العراقية) بدلا من فاتن فتحي الاسم الذي عرفت فيه بالعراق قائلة: ” كل فنان ينتقي له اسما فنيا بدلا من اسمه الحقيقي وهذا ما نشاهده ايضا من الألقاب الفنية لمعظم الفنانين سواء كانوا عراقيين او عرب وانا بالنسبة لي يشرفني ويسعدني ان يكون اسمي الفني نادية العراقية لأنني أحب عراقيتي وعراقي العزيز”.