وقف بين المتظاهرين وهاجم الصدر.. مرجع ديني يثير “اللغط” في الاوساط الشعبية

يس عراق: بغداد
اثار مرجع ديني يدعى حسن الموسوي، اللغط في الاوساط الشعبية، وذلك بعد سلسلة تغريدات توعد من خلالها بمحاربة “الطغاة” مقدما الدعم للمتظاهرين.

وعرف الموسوي بمهاجمة ايران وولاية الفقيه، وفيما يطلق على نفسه بـ”المرجع الديني”، تنكر العديد من المغردين لهذه التسمية مشككين بكونه مرجعا دينيا.
وظهر الموسوي في مقطع فيديو وسط حشد من الناس، يظهر وكأنه بين متظاهرين داعيا لاسقاط الحكومة والبرلمان، فيما ردد المتجمهرون حوله شعارات تمجد العراق مرحبين بخطابه.

 

وبعد سلسلة من التشكيك والتعليقات التي هاجمته، نشر الموسوي تغريدة قال فيها: “الى الشعب العراقي الصابر والى ابنائي المرابطون في ساحات الاعتصامات والى الذين يتابعونني الان، انا رجل تجاوز عمري الستون سنة وليس لي طمع في الدنيا وكنت بعيدا عن هذه الارهاصات، لكن ضميري وواجبي الشرعي والاخلاقي حفزني ان اكون مع المظلومين لذلك وضعت روحي بين يدي من اجلكم”.

وتوعد الموسوي في تغريدة اخرى للمتظاهرين بأنه “سوف اكون صوتكم المدوي من اجل الحق وسوف اوصل صوتكم الى كل العالم حتى ينصفكم المنصفون وصدقوني لا اخاف من احد الا من الذي خلقني وسوف احارب الطغاة الى ان ينتصر العراق وينال حريته”.

وكان الموسوي قد هاجم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر متهما إياه بانه “ينفذ اوامر خامنئي”، وقال الموسوي في تغريدته: “الى مقتدى الصدر، انت تنفذ اوامر سيدك الخامنئي، ونحن ننفذ اوامر سيدنا العراق، سوف يخرج شعبنا بتظاهرة لم يشهدها التاريخ، الساحات بيننا”، وذلك على خلفية دعوة الصدر لتظاهرة مليونية ضد التواجد الامريكي.

 

 

وظهر الموسوي في وقت سابق، باحدى المؤتمرات وهو يوجه سؤالا الى رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض حول الحشد الشعبي متهما إياه بتنفيذ التطلعات الايرانية في العراق.