يوم طويل للكاظمي بسلسلة لقاءات دبلوماسية: دعوة بوتين وماكرون لزيارة بغداد ووعود بدعم اقليمي ودولي

A handout image released by the press office of Iraqi Prime Minister Mustafa Kadhemi on May 9, 2020, shows him chairing the ministerial meeting of the new Iraqi cabinet in Baghdad. (Photo by - / IRAQI PRIME MINISTER'S PRESS OFFICE / AFP) / RESTRICTED TO EDITORIAL USE - MANDATORY CREDIT "AFP PHOTO / IRAQI PRIME MINISTER'S OFFICE" - NO MARKETING - NO ADVERTISING CAMPAIGNS - DISTRIBUTED AS A SERVICE TO CLIENTS

متابعة يس عراق:

أنهى رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، اليوم الخميس، سلسلة لقاءات مع عدة سفراء عرب واجانب تلقى خلالها دعوات زيارة الى عدة بلدان، وقدم في المقابل مثلها.

ويحاول الكاظمي استثمار علاقاته، إذ رئاسة الوزراء أعلنت اليوم، عن استقبال الكاظمي للسفير السوري ببغداد سطام جدعان الدندح، سلمه خلال الزيارة رسالة خطية من نظيره السوري عماد خميس، أكد فيها تفاؤله بتشكيل الحكومة العراقية والإجراءات والقرارات التي اتخذتها، مبينا أن سوريا تتطلع الى دعم العراق بقيادة الكاظمي، وكذلك  تعزيز الأمن والإستقرار، خصوصا التعاون في مواجهة داعش.

 

فيما نقل السفير المصري في بغداد علاء موسى الى الكاظمي رسالة من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، تضمّنت دعوة لزيارة القاهرة، كما بحث السيد الكاظمي مع السفير المصري آليات تسهيل عمل الشركات الإسثمارية المصرية في العراق.

 

السفير الكندي في بغداد، اولريك شانون، نقل أهتمام بلاده بالتعاون مع العراق سياسيا وأمنيا واقتصاديا، مبينا أن الرؤية الإصلاحية لحكومة الكاظمي  ستكون فاعلة في تجاوز العراق للتحديات.

وأبدى رئيس الوزراء  اهتمامه بالتعاون مع كندا في مجال تنويع مصادر الدخل بعيدا عن النفط، وخصوصا في المجال الزراعي، واكد أن العراق يسعى لدعم كندي في مجال الإصلاح الانتخابي وحقوق الإنسان و استمرارها بدورها التدريبي ضمن حلف الناتو على وجه الخصوص.

كما تم بحث نشاط المنظمات الإنسانية الكندية العاملة في العراق، وخصوصا في مجال نزع الألغام في المناطق المحررة.

 

 

وتلقى الكاظمي دعوة عبر السفير الروسي مكسيم ماكسيموف، من فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء ميخائيل ميشوستين، لزيارة موسكو، ليكرر الكاظمي الدعوة في المقابل الى الرئيس الروسي بزيارة بغداد.

وقال، بحسب بيان اعلام رئاسة الوزراء، إنه “سيكون سعيدا بزيارة موسكو، وان العراق يعوّل على الدور الروسي من اجل تحقيق الهدوء في المنطقة وتسهيل عمل الشركات الروسية في مجال النفط والغاز والكهرباء وتفعيل اللجان المشتركة بين البلدين”.

 

السفير الفرنسي في بغداد برونو أوبير، نقل دعم باريس للحكومة العراقية وقراراتها، فيما حمل الكاظمي السفير أويير دعوته للرئيس الفرنسي  ايمانويل ماكرون وتطلعه لإستقباله في بغداد عندما تحين الفرصة، مؤكدا أن العلاقة مع فرنسا تمتد لفترة طويلة، وتجسدت في مجالات سياسية وأمنية واقتصادية.

واشار بيان اعلام رئاسة الوزراء، الى ان الكاظمي بحث مع سفير فرنسا ببغداد نشاط الشركات الفرنسية في المناطق المحررة.